عبدالقادر حويلي: سيتم التشاور في طنجة على المناصب السيادية 

زعم عضو المجلس الاستشاري، عبدالقادر حويلي، أن فريق الحوار (13+13) التقوا في مدينة طنجة المغربية، أمس الاثنين، بخصوص الحوار الليبي،  لمناقشة ما تم الاتفاق عليه في ملتقى الحوار الليبي من أن مجلس الدولة مناط به المناصب السيادية والمسار الدستوري.

وأوضح خلال لقاء على قناة العربية الحدث، رصدته «الساعة 24»، أنهم في طنجة بهدف ” التشاور والتفاهم بين المجلسين في هذا الإطار وللدفع في مسار الحوار بأقصى درجة حتى ينجح  هذه المرة لحل الأزمة الليبية”.

وكان  “حويلي” قد صرح في وقت سابق  لقناة “فرانس 24″، أن الحوار السياسي الليبي برئاسة البعثة الأممية نجح في التوافق بنسبة 75%، وتعثر في الـ 25% الأخرى، موضحا أن أهم شيئ نجح فيه الحوار هو إذابة الجليد والتواصل الإنساني بين الليبيين بعضهم البعض.

وتابع؛ “أنه عرض علينا 4 ورقات تم التوافق في 3 منها وهم الانتخابات، والاختصاصات والصلاحيات، والشروط والمعايير، لكن واجهتنا مشكلة في آليات اختيار السلطة التنفيذية والمجلس الرئاسي وهذا لم نتفق عليه”، مؤكدا أن “الحوار نجح بشكل كبير ولم يفشل”.

وادعى “حويلي” أن هناك اتحادات بين أقاليم معينة اتفقت على عدم دعم الاستفتاء حول منع شخصيات كانت تشارك في الحوار الليبي منذ 2014، قائلا “هذه المرحلة هي للمصالحة ولابد على شخصيات معينة أن تختفي من المشهد لمدة عام ونصف لأنها غير مقبولة في المنطقتين الغربية والشرقية”.

وزعم “حويلي” أنهم قاموا بإجراء تعديلات على كل ما عرضته البعثة الأممية حتى في الصياغات النهائية، وتم تنفيذ ملاحظتهم والبعثة الأممية كانت منصفة في ذلك.

مقالات ذات صلة