اخبار مميزة

«قشوط»: «القبي والحاج» سيتركان بصمة لها قيمة لدولتنا في «بريطانيا وتونس»

هنأ سليم قشوط، المتحدث باسم «القوة الوطنية المتحركة» التابعة لمليشيات «بركان الغضب»، كلًا من جلال القبي، الذي يقدم نفسه بوصفه «إعلامي» في ما يعرف بـ«عملية بركان الغضب»، وناجي الحاج، الذي يصفه إعلام الوفاق بالناشط السياسي، باختيار حسن أونيس رئيس هيئة الثقافة في «حكومة الوفاق»،لهما «للقيام بمهمة نشر الثقافة»، في بريطانيا وتونس، بحسب ادعائه.قشوط» احتفى بهما في تغريدة عبر حسابه على «تويتر»،  قائلًا: “ونعم الرجال عندهم فائض من الوطنية والقدرة على العمل المضني والمثابرة وسيتركون بصمه لها قيمة لدولتنا ألف مبروك لجلال القبي وناجي الحاج”.وكان حسن أونيس رئيس هيئة الثقافة في «حكومة الوفاق»،  قد طالب محمد الطاهر سيالة، وزير خارجية الوفاق، بإنهاء إيفاد الملحقيين الثقافيين بثلاث دول بزعم “عدم القيام بواجباتهم الموفدين لها في تلك السفارات”، على حد قوله.وادعى  «أونيس»، في خطاب مسرب، اطلعت عليه «الساعة 24»، أنه “في إطار المهام والاختصاصات الموكلة للهيئة العامة للثقافة في متابعة المراكز الثقافية بالخارج وترشيح العناصر المتميزة والكفؤة للعمل بهذه المراكز والملحقيات الثقافية”، بحسب تعبيره.وواصل ادعائه قائلًا: “أود إفادتكم بأن الملحقين الثقافي في كل من ( بريطانيا – تونس – مالطا) لم يقوموا بأداء واجباتهم الموفدين من أجلها بهذه السفارات الأمر الذي انعكس على صورة الثقافة الليبية”، وفقًا لقوله.وزعم «أونيس»، في خطابه المسرب، أن “الأمر يتطلب إنهاء إيفادهم وعودتهم إلى ليبيا واستبدالهم بكلا من «جلال جمعة القبي» (ملحقا ثقافيا بالمملكة المتحدة البريطانية)، و «عمر بالعيد الطيرة» (ملحقا ثقافيا بالجمهورية المالطية)، و «ناجي على عبد الرحمن الحاج» (ملحقا ثقافيا بالجمهورية التونسية)”، مضيفًا “باعتبارهم عناصر مميزة ذات كفاءة عالية للقيام بمهمة نشر الثقافة”، بحسب ادعائه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى