وزير خارجية تركيا: قرار “حظر الأسلحة على ليبيا” لا يلغي حرية الملاحة

زعم وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، أن العملية البحرية الأوروبية في البحر المتوسط “إيريني” استخدمت مؤخرا كأداة ضد أنقرة.

وقال أوغلو في حديثه خلال الجلسة الرابعة من منتدى قناة «تي آر تي» التابعة لنظام أردوغان، إن “إيريني” أمرت في 22 نوفمبر المنصرم، بتنفيذ عملية إنزال على سفينة تجارية ترفع العلم التركي دون إذن مسبق من أنقرة، مدعيا أن ذلك السلوك “انتهاك واضح للقانون الدولي”.

وعلق تشاووش أوغلو على العملية قائلًا: “نحتج بشدة على هذا العمل غير القانوني، ونحتفظ بحق الرجوع إلى أي وسيلة قانونية وشرعية متاحة من أجل الرد”، واعتبر أن قرارات مجلس الأمن الدولي بشأن حظر الأسلحة على ليبيا لا تلغي حرية الملاحة، على حد زعمه.

وبخصوص الأوضاع في ليبيا، ادعى وزير الخارجية أن تركيا اتخذت زمام المبادرة للحيلولة دون وقوع كارثة إنسانية أخرى فيها.

وواصل ادعاءه بأن “التدريب والدعم الاستشاري الذي قدمته تركيا للوفاق، منعا اندلاع حرب أهلية، ومهدا الطريق أمام العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة”.

مقالات ذات صلة