موسى فرج: المرحلة المقبلة تحتاج لشخصيات مقبولة مجتمعيا وليس عليها انتقادات

رأى عضو المجلس الاستشاري، موسى فرج، أن المرحلة القادمة تحتاج إلى شخصيات مقبولة مجتمعيا لتتمكن من أداء مهامها بيسر وسهولة، بحسب وصفه.

وقال فرج، في لقاء مصور مع قناة «فبراير» الناطق باسم ما يسمى بـ«ثوار فبراير»: “المرحلة المقبلة القصيرة التي ستكون لمدة سنة أو سنة ونصف تحتاج إلى شخصيات مقبولة مجتمعيا وليس عليها أي انتقادات أو مواقف حادة من بعض المناطق أو بعض المكونات الثقافية والسياسية، حتى تتمكن من العمل بيسر وسهولة”.

وأضاف “المهام المقبلة كثيرة، حيث سيقومون بالعمل على توحيد مؤسسات الدولة المتشظية، إضافة إلى تهيئة الشارع الليبي للوصول إلى مرحلة الانتخابات لاختيار سلطات تشريعية جديدة في أقرب فرصة، فهذه الشخصيات ما لم تكون جاءت من خلال توافق مجتمعي يمثله الحوار المشكل الآن من 75 شخصية برعاية وإشراف الأمم المتحدة، سيجدون صعوبة في تنفيذ ما هو مطلوب منهم خلال المرحلة المقبلة”.

وتابع “نحن نريد إتاحة الفرصة للجميع وليس لدينا «فيتو» ضد أي شخص، فأي ليبي تتوفر لديه الشروط يستطيع أن يأتي، ولكن عملية المفاضلة ستتم من خلال؛ من هو هذا الشخص وما هي إمكانياته ما هي مواقفه السابقة، حتى تكون شخصية مقبولة ولا تواجه معارضة شديدة، لأننا نمر بمرحلة حساسة”.

واستطرد “نريد أن نمر من تلك المرحلة، إلى فترة يستطيع فيها الشعب الليبي انتخاب سلطاته التشريعية والسيادية الجديدة، التي ستبدأ بداية طيبة”.

مقالات ذات صلة