«قرادة» يقترح مجلسا رئاسيا ثلاثيا تبادليا كل عضو فيه يحكم فترة زمنية

رأى إبراهيم موسى قرادة، سفير ليبيا السابق لدى السويد، أن الحل في المجلس الرئاسي المقبل هو أن يكون دور الرئيس تبادلي بين الـ3 أعضاء «رئيس ونائبين».

وقال قرادة في منشور له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: بين النموذج الأوروبي والموديل المشرقي. في حال تواصل مسار الحوار في تغيير المجلس الرئاسي، بعد التجربة ولضمانات المستقبل، لماذا لا يكون المجلس الرئاسي الثلاثي دوري (تبادلي) في الرئاسة”.

وأضاف “الاقتراح يتلخص في أن يكون كل عضو في المجلس الرئاسي، رئيس لمدة زمنية محددة ومعروفة مسبقا وصارمة (وطنيًا ودوليًا) كما هو الحال في جمهورية البوسنة والهرسك والاتحاد السويسري”.

وتابع “يضمن بذلك القرار الجماعي وقوته، وتوازن دور كل أعضائه. كما ان ذلك يضمن توحد السلطة التنفيذية بدل تقاسمها مع منصب رئيس الحكومة المستحدث بصلاحيات بعضها عرجاء وبعضها غامضة”.

واستطرد “محاولة تفكير خارج الصندوق الذي حشرنا فيه، وأيضًا نتعلم من النموذجين العراقي واللبناني اللذين تكلست فيه العملية السياسية بقوالب المحاصصة الجامدة، والمفتتة للشعب أفقيًا والمشطرة للوطن عموديًا، مع بقاء سؤال حكمة وواقعية التعديلات الكبرى في ظل استحقاق انتخابي كبير يقترب”.

مقالات ذات صلة