العباني: استمرار العناد سينتهي بسقوط قبة مجلس النواب على الجميع

حذر عضو مجلس النواب محمد عامر العباني اليوم السبت من استمرار العناد الذي قد يؤدي إلى انهيار المجلس، في إشارة إلى الانقسام بين رئاسة مجلس النواب وعدد من النواب المجتمعين في غدامس.

وقال العباني في تدوينة عبر صفحته على “فيسبوك”، والتي رصدتها “الساعة 24″، إن هناك لغطا كبيرا حول دعوة مجلس النواب في مدينة غدامس من عدد من أعضائه، وأخرى من قبل رئيسه بمدينة بنغازي.

وأكد النائب حسم هذا اللغط من خلال ما جاء بالبند الأول من المادة (12) من النظام الداخلي لمجلس النواب الصادر بالقانون رقم (4) لسنة 2014م، والتي تنص على (1- إدارة الجلسات وتنظيم عملية التصويت على القرارات والقوانين وإعلان نتائج التصويت بمساعدة المقرر).

وأضاف العباني: “يتضح جليا من النص أن جلسات مجلس النواب تتطلب إدارتها من المكتب الرئاسي، المكون من الرئيس َونائبيه، وبمفهوم المخالفة فإن غياب المكتب الرئاسي لا يجعل الجلسة صحيحة، ولا اجتهاد مع صراحة النص”.

وتابع: “أمام عناد الطرفين، أنصح بالآتي: أولا: أن لا يصر الزملاء على عقد جلسة في غياب المكتب الرئاسي، ويستمرون في عقد جلساتهم التشاورية، ثانيا: التواصل مع المكتب الرئاسي، وإقناعه بالحفاظ على كيان المجلس، والتشاور حول جدول أعمال جلسة غدامس”.

ودعا العباني في ثالث نصائحه المكتب الرئاسي إلى احترام رأي أغلبية النواب، وتأجيل الدعوة لاجتماع المجلس ببنغازي إلى موعد لاحق لاجتماع غدامس، وحث كل الأطراف على إدراك أن العناد يؤدي إلى انهيار المجلس، وسقوط قبته على رؤوس الجميع، على حد وصفه.

ووصل أعضاء مجلس النواب القادمين من مدينة طنجة المغربية إلى مقر الجلسة النيابية بفندق دار غدامس، أول من أمس الخميس استعدادا لعقد جلسة لمناقشة تعديل اللائحة الداخلية واختيار رئاسة جديدة.

في المقابل، دعت رئاسة مجلس النواب، برئاسة المستشار عقيلة صالح، كافة أعضاء المجلس لحضور الجلسة الرسمية التي ستنعقد بمقر مجلس النواب الدستوري بمدينة بنغازي بعد غد الاثنين .

وأكد البيان الصادر، عن رئاسة مجلس النواب، أن الاجتماع سيناقش جدول أعمال المجلس والتطورات الراهنة للأوضاع في البلاد.

مقالات ذات صلة