شركة فولكس فاغن تلغي فكرة إنشاء مصنع في تركيا “لأسباب سياسية”

أعلن هربرت ديس، الرئيس التنفيذي لشركة فولكس فاغن الألمانية العملاقة للسيارات، أن شركته تخلت عن خططها لافتتاح مصنع جديد في تركيا لأسباب سياسية، حسبما ذكر موقع يورونيوز بالتركية يوم أمس الجمعة، وتابعته وترجمته صحيفة “الساعة 24”.

وأضاف “ديس” في تصريحات للصحيفة الاقتصادية الألمانية WirtschaftsWoche خلال مقابلة: “كنت ومازلت أؤيد فتح مصنع هناك كان بإمكاننا فتح المصنع الجديد في تركيا والمساهمة في تحسين الظروف هناك.”

وأكد “ديس” للصحيفة الألمانية، أن مجلس عمل شركة فولكس فاغن قد وقف ضد مصنع تركيا، وأن المساهمين لديهم مخاوف بشأن المناخ السياسي في البلاد، لافتا أن تركيا ليست دولة يمكن لأوروبا استبعادها استراتيجيًا، لكن المجلس التنفيذي لا يمكنه المضي قدمًا دون دعم مجلس العمل في الشركة الألمانية.

وتابع “ديس” بقوله: “تختلف أفكاري بشأن تركيا عن أفكار الاتحاد الأوروبي والحكومة الألمانية، ويمكننا دمج تركيا في الاتحاد الأوروبي، وبالتالي تعزيز قوتنا في ذلك البلد.”

كانت مجموعة فولكس فاغن قد أعلنت في يوليو الماضي أنها تخلت عن خططها لمشروع مصنع في مقاطعة مانيسا بغرب تركيا، وكان السبب الرسمي لإلغاء استثمار بقيمة مليار يورو (1.2 مليار دولار) هو انخفاض الطلب بسبب جائحة فيروس كورونا، كما جاء في بيان عملاق صناعة السيارات الألمانية.

جدير بالذكر أن الاقتصاد التركي يعاني من حالة ركود وانهيار كبير بسبب سياسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ومؤخرا أكدت وزارة التجارة التركية، أن صادراتها خلال شهر نوفمبر الماضي، تراجعت، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، بنسبة 0.95%.

وكانت الصادرات التركية، قد سجلت في نوفمبر الماضي 16 مليارًا و88 مليون دولار، في حين زادت الواردات بنسبة 16.07 %، لتسجل 21 مليارًا و158 مليون دولار، وفقًا لجريدة «KRT» التركية.

وقالت وزارة التجارة التركية، في بيان رسمي لها: إن ميزان التجارة الخارجية سجل عجزًا قدره 5.07 مليار دولار في نوفمبر الماضي”.

مقالات ذات صلة