محكمة سويسرية تنظر في قضية اختلاس دبلوماسي بسفارة ليبيا ببيرن على مليون فرنك

أكدت جريدة «بيرنر تسايتون» السويسرية أن المحكمة العليا بسويسر تنظر قضية تورط طبيب سويسري في مساعدة دبلوماسي ليبي على اختلاس مبلغ قدّر بمليون فرنك سويسري، يبدو أنها كانت محولة إلى القسم الصحي بالسفارة الليبية في بيرن.

وقررت المحكمة العليا في البلد الأوروبي تورط الطبيب السويسري، الذي ما زال يصر على براءته، ويسعى إلى نقل القضية إلى المحكمة الفيدرالية، حسبما ذكرت 

وأوضحت الجريدة، في تقرير لها، أن الطبيب المتهم، والذي عمل في مستشفى مدينة برن «وافق على صفقة مشبوهة خلال العام 2014، حيث أرسل إليه الدبلوماسي الليبي ملفات تخص مرضى ليبيين لتقدير تكلفة علاجهم، وتقييم ما إذا كان يمكن علاج المرضى في سويسرا، ثم حولت السفارة الليبية كامل تكاليف العلاج المقدرة إلى الطبيب».

وأضافت أن المبالغ، والتي يفترض أن تكون تكاليف علاج، جرى تحويلها بالكامل «على الرغم من أن المرضى لم يعالجوا عنده إطلاقا، واضطر الطبيب إلى إرسال 80% من المبلغ المستلم إلى الحسابات الخاصة للدبلوماسي الليبي».

وتابعت الجريدة أن القضية «واضحة لدى المدعي العام في بيرن، إذ احتفظ الطبيب لنفسه بمبلغ 180 ألف فرنك، من أصل المبلغ المحول إليه من السفارة، وهو 935 ألف فرنك سويسري، وقد حكم القاضي على الطبيب بالسجن المشروط لمدة 22 شهرًا في انتظار قرار المحكمة الفيدرالية».

 

مقالات ذات صلة