تقرير حقوقي: مقتل 432 معارضًا تركيًّا خلال حكم «أردوغان».. والفاعل مجهول

كشف تقرير عن انتهاكات حقوق الإنسان في تركيا، عن مقتل 432 معارضًا تركيًا خلال 18 عامًا، فترة حكم حزب العالة والتنمية بزعامة رجب طيب أردوغان، فيما نسب ارتكاب الجرائم إلى «مجهول».

وبيّن التقرير، الذي أعده نائب حزب الشعب الجمهوري عن مدينة مرسين، ألباي أنتمين، إغلاق النظام التركي لنحو 160 مؤسسة إعلامية، منها 30 قناة تلفزيونية، و30 محطة إذاعية، و47 صحيفة، و18 مجلة، و6 وكالات إخبارية، و29 دار نشر، فضلًا عن مصادرة 2360 كتابًا.

وتزايد العنف ضد المرأة والاعتداء على الأطفال، وسيطر الفكر الطائفي على المواد التعليمية، فضلًا عن ارتفاع معدلات البطالة، والفقر، وغياب العدالة وانتهاك القانون.

وأوضح ألباي أنتمين، أن التقرير يرصد انتهاكات حقوق الإنسان خلال 18 عامًا من حكم حزب العدالة والتنمية، قائلًا «لقد عادت تركيا إلى حقبة العصور المظلمة، عصر الثور الأبيض».

ورصد أنتمين في تقريره ارتفاع معدلات جرائم القتل السياسي، التي تقدم بشأنها نواب المعارضة بـ22 استجوابًا، قوبلوا جميعًا بالرفض من نواب «العدالة والتنمية».

وفيما يلي انتهاكات حزب العدالة والتنمية والجرائم التي تسببت فيها نظام أردوغان:بين عامي 2002 و2020، قُتل 432 مسؤولًا سياسيًا على أيدي مجهولين:

  • رفض حزب «العدالة والتنمية» 22 مطلبًا لإجراء استجواب برلماني للتحقيق في جرائم القتل السياسي.
  • احتلت تركيا المرتبة 124 بين 128 دولة بالعالم، في احترام سيادة القانون خلال عام 2020.
  • احتلت المرتبة 124 في نزاهة سلطات الحكومة، و123 في كفالة الحقوق الأساسية، و103 في تحقيق العدالة وتنفيذ القانون.
  • احتلت تركيا المرتبة 154 بين 180 دولة في عام 2020، في حرية الصحافة.
  • تم إغلاق 160 وسيلة إعلامية منها 30 قناة تلفزيونية، و30 إذاعة، و47 صحيفة، و18 مجلة، و6 وكالات إخبارية، و29 دار نشر، كما تمت مصادرة 2360 كتابًا.
  • اعتقال 74 صحفيًا حتى شهر أكتوبر 2020.
  • انتهاك كافة المواد التي تنص عليها الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان في تركيا، خاصة مادة المحاكمات العادلة 20 مرة.
  • تركيا في السنوات الـ16 الماضية حكمت عليها المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، بإعطاء تعويضات قدرها 295 مليون دولار، بسبب ارتكاب المحاكم التركية 3128 مخالفة بشأن الأحكام الصادرة عنها.
  • تجاوزت انتهاكات حقوق الإنسان في عهد أردوغان فترة الظلام الحقوقي خلال الانقلاب العسكري في 12 سبتمبر 1980، تم فصل 3 آلاف و854 مدرسًا و120 أكاديميًا و47 قاضياً واعتقال 31 صحفيًا.
  • إقالة 129 ألفاً و410 من المسؤولين الحكوميين بعد وصول حزب «العدالة والتنمية» للرئاسة في 20 يوليو 2016.
  • فصل 60 ألفًا و532 مدرسًا، وإلقاء القبض على ألفين و431 قاضيًا ومدعيًا.
  • اعتقال 209 صحفيين وفصل 2500 صحفي آخرين عن العمل، وفصل 5 آلاف و705 أكاديميين منذ تولي أردوغان منصب الرئاسة.
  • مقتل 7500 امرأة على يد الرجال خلال 18 عامًا.
  • تركيا تحتل المرتبة 130 بين 140 دولة خلال عامي 2016 و2017، والمرتبة 131 خلال عام 2018، وفي 2020 احتلت المرتبة 131.
  • ارتفاع معدلات العنف ضد المرأة في العشر سنوات الماضية، بنسبة 482% زيادة في حالات التحرش الجنسي.
  • في عام 2006 صد 3778 حكمًا في قضايا الاعتداء الجنسي على الأطفال، في عام 2016، بلغ هذا العدد 21189 في عام 2019، جرى رفع 28360 قضية إساءة معاملة الأطفال، حيث أدين 58.8 % من المتهمين أدينوا في القضايا.
  • زيادة الاعتداء الجنسي على الأطفال بنسبة 443 % في السنوات الـ14 الماضية.

 

 

مقالات ذات صلة