تركيا تواصل التحشيد العسكري.. والجيش الوطني يعلن “الاستنفار” في سرت

كثفت تركيا تحركاتها بالساحة الليبية، في الوقت الذي علت فيه النداءات الدولية لكافة الأطراف بإيقاف محاولات التدخل في ليبيا أو التأثير بشكل سلبي على مجريات الحوار السياسي، وصعّدت المبعوثة الأممية بالإنابة ستيفاني وليامز تحذيراتها من عقوبات دولية تطال المخالفين.

التحرك التركي الذي يهدد اتفاق وقف إطلاق النار الذي وقعته اللجنة العسكرية المشتركة في أكتوبر الماضي، قابلته القوات المسلحة العربية الليبية باستعداد تام، إذ وجهت غرفة عمليات الكرامة الوحدات العسكرية في سرت برفع درجة التأهب والاستعداد بعد رصد تحشيدات وتجهيزات تركية في عدة مواقع.

وأصدر آمر غرفة عمليات تحرير غرب سرت اللواء أحمد سالم عطية أوامره إلى جميع آمري القواطع والوحدات التابعة للغرفة، برفع درجة الاستعداد للقوات مع أخذ الحيطة والحذر والإبلاغ عن أي تحركات من ناحية المليشيات المسلحة والقوات التركية.

وشدد عطية في كتابه إلى الوحدات العسكرية، الذي اطلعت “الساعة 24” على نسخة منه، على وقف الإجازات وأوامر الحركة للآليات المغادرة حتى إشعار آخر.

خروقات متواصلة
وأرسلت تركيا 6 طائرات شحن عسكرية، هبطت في قاعدة الوطية غربي البلاد، قادمة من قاعدة “مرزيفون” بين يومي الخميس والجمعة.

وبلغ عدد الرحلات الشحن العسكري التركية قرابة 25 رحلة خلال الفترة ما بين 28 نوفمبر و4 ديسمبر الحالي.

وكشفت صور بالأقمار الصناعية عن تحشيد عسكري تركي في قاعدة الوطية، وأظهرت وجود آليات ومعدات وأسلحة جديدة بينها منظومات دفاع جوي.

وبالتزامن مع تلك التحشيدات، رصد الجيش الليبي تحرك سفن حربية تركية قبالة خليج سرت النفطي، لكنها بحسب تصريحات إعلامية لمدير إدارة التوجيه المعنوي اللواء خالد المحجوب، لم تدخل المياه الإقليمية ولا يوجد أي مؤشر على إمكانية اقترابهم من منطقة الهلال النفطي.

وفي سياق متصل، كشف مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن عن تحضيرات تركية لإرسال دفعة جديدة من مرتزقة الفصائل السورية إلى ليبيا خلال الأيام القادمة.

مقالات ذات صلة