المسماري: “إرهابي أوباري” كشف عن ملاذات آمنة لتنظيم القاعدة في طرابلس

أكد الناطق باسم القوات المسلحة العربية الليبية اللواء أحمد المسماري عدم إصدار القيادة العامة أي أوامر بمهاجمة معسكر تيندي، مشيرا إلى أنه حدث سوء فهم وتم حل الإشكالية من خلال الحكماء والأعيان.

وأوضح المسماري في مؤتمر صحفي تابعته “الساعة 24” اليوم الاثنين، أن وحدات القوات المسلحة كانت تمشط المنطقة الجنوبية وأرادت دخول المعسكر كالمعتاد للاستراحة داخله وحدث سوء وفهم واحتوى حكماء أوباري الأمور، ووجه لهم التحية.

وأشار المتحدث الرسمي إلى أن غرفة عمليات تأمين الجنوب ألقت القبض على إرهابيين خطيرين جدا في عملية أمنية في أوباري، نافيا ما أشاعته “أصوات رسمية للوفاق” عن قتل وهدم بيوت في هذه العملية، وأكد أن الطوارق في أوباري وطنيون وعانوا من الإرهاب.

وكشف المسماري عن أن الإرهابي المقبوض عليه في أوباري أقر خلال التحقيقات الجارية معه عن وجود ملاذات آمنة لتنظيم القاعدة في طرابلس وضواحيها، كما اعترف بأن شحنة الأسلحة التي ضبطت بحوزتهم كانوا يجهزون لنقلها إلى مالي، قبل أن تقطع القوات المسلحة عليهم الطريق.

وعبر المسماري في المؤتمر الصحفي عن قلق شديد من نقل تركيا عتاد وأفراد ومرتزقة وإرهابيين من دول أخرى إلى ليبيا، منوها إلى أن أردوغان لا يريد السلام ويدفع إلى خرق وقف إطلاق النار، وتابع: “أردوغان يريد أن يرفع قيمة فاتورة دعمه للمليشيات المسلحة في طرابلس”.

وأكد المسماري أن مراكز التدريب لا تزال تخرج المئات من المتطوعين للقوات المسلحة، مردفا: “سعداء بما وصل إليه التكوين العسكري”.

مقالات ذات صلة