«الأمين»: الأحرار لم يخسروا «ميادين تحريرهم» رغم الدمار الوافد على ليبيا

رأى وزير الثقافة والمجتمع المدني الليبي الأسبق، وسفير ليبيا السابق في مالطا، الحبيب الأمين، أن من أسماهم بـ«الأحرار» لم يخسروا ما وصفه بـ«ميادين تحريرهم»، بحسب تعبيره.

وقال الأمين، في تغريدة له على حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “ليبيا تتابع مشوار التحرر من «تركة عقيد الثكنة السابق» والباقي عندك فـ«جنرال البلح الثاني» يؤسس لما سبقته به ويحظى بالفشل رغم كل ما قدمتموه له من طبائع الاستبداد وطلائع العتاد”، وفقا لوصفه

وتابع “‏ليبيا رغم كل الدمار الوافد والحرب المسيرة لم تسقط بعد ولم يخسر الاحرار ميادين تحريرهم وساحات الشهداء”، على حد زعمه.

وفي تغريدة له أول أمس رأى الأمين، أنه حان الوقت لتعلي «فبراير» من صوتها وسلاحها، قائلا: “حان الوقت لتعلي «فبراير» صوتها وسلاحها إن لزم الأمر في زمن تعالت فيه أصوات «البغاة» والطغاة وتطاولت أنبايهم”، بحسب وصفه.

وأضاف “لا ينبغي لـ«فبراير» الخجل ولا يليق بها التردد، فهي «شرف» من خاضها ولا تستحي من سلاحها أو تفرط فيه، فهو صمام أمان لبناء جيش وحرس لصون سيادة الوطن ودولة الدستور”، على حد زعمه.

مقالات ذات صلة