مصطفى الزايدي: “الإخوان البائسون” فشلوا في محاولة خطف مجلس النواب من غدامس

قال أمين اللجنة التنفيذية للحركة الوطنية الشعبية الليبية مصطفى الزايدي، إن “الإخوان البائسين” فشلوا في محاولة في خطف مجلس النواب من غدامس.

وأضاف الزايدي في تدوينة على “فيسبوك” رصدتها “الساعة 24” أن “نوابا وطنيين ذهبوا إلى غدامس بهدف إيجاد مخرج للأزمة الليبية، فوجدوا أنفسهم وجها لوجه مع عبث إخواني للاستيلاء على مجلس النواب، فنفضوا أيديهم ونفضوا غبار الإخوان عنهم”.

وتابع: “بالمناسبة الإخوان يديرون غدامس منذ النكبة، لكن أهلها يرفضونهم”، مجددا الدعوة لبناء خط وطني لمواجهة عبث الإخوان (التي أدرجها مجلس النواب على قائمة الإرهاب)، ومقاومة التدخل الأجنبي.

وانتهت الجولة الأولى من اجتماع النواب بمدينة غدامس اليوم الثلاثاء بالاتفاق على عقد جولة تالية يوم 21 ديسمبر لمنح الفرصة لالتحاق باقي النواب، ما كشف خلاف حاد داخل صفوف النواب العائدين من اجتماعات طنجة المغربية، وعقدوا العزم على الإطاحة بالرئاسة الحالية للنواب وانتخاب أخرى جديدة.

وكشفت البرلمانية سلطنة المسماري أن “50 نائبا قرروا أنه لا يمكن عقد جلسة في غدامس تشوبها شبهات قانونية قابلة للطعن والتشويش”، مشيرة إلى أن اجتماعات غدامس كان هدفها إعادة مجلس النواب إلى دوره بشكل قوي دون انقسامات.

مقالات ذات صلة