معارض تركي: سياسة “أردوغان” الخارجية لا تكفي إلا لبناء جدار عازل على الحدود

أكد رئيس حزب الديمقراطية والتقدم «ديفا»، وزير الاقتصاد التركي السابق، علي باباجان، أن تركيا تمر بمشكلات سياسية عميقة، منذ عام 2018، مع بداية نظام حكم الحزب الواحد، مؤكدًا أن المشكلات لا تنعكس على الاقتصاد فقط، بل تمتد إلى العدالة والتعليم والصحة، والأمن وغيرها، وأن سياسة تركيا الحالية أقحمت الدولة في أزمات عديدة.

وقال الوزير السابق خلال زيارته لمدينة سامسون، اليوم الثلاثاء، إن «المشكلات الخارجية التي من الممكن حلها دبلوماسيًا تحولت إلى مشاكل شخصية، وإن النظام الحالي يسعى إلى افتعال الأزمات الخارجية للتغطية على مشاكله الداخلية» كاشفًا أن «سياسة أردوغان الخارجية لا تكفي إلا لبناء جدار عازل على الحدود، كما فعلت مع إيران وسوريا، فأصبحت تركيا منغلقة على نفسها بمرور الوقت، ومنقطعة عن جيرانها، وعن العالم أجمع».

وتابع باباجان: «أردوغان يحكم الدولة عن طريق استغلال مشاعر المواطنين الدينية، كما أن السياسة الخارجية لتركيا تسير وفقًا لأهوائه الشخصية»، كما انتقد تصريحات الرئيس التركي التي قال فيها (نرى أنفسنا ومستقبلنا في أوروبا)، مشيرًا إلى تناقض أردوغان، قائلًا «وكأنه لا يتشاجر مع الدول الأوروبية منذ سنوات عديدة».

واستطرد «بسبب سياساتكم هذه أفقرتم الشعب، والآن هل سيدفع الأتراك وحدهم نتيجة سياساتكم الخاطئة؟ ألن تُحاسبوا أبدًا؟ ماذا سيحدث بخصوص الديون التي حملتموها على كاهل المواطن؟ إن تركيا ليست سبورة لتجاربكم».

مقالات ذات صلة