إبراهيم الزغيد: عقد جلسة برلمانية في غدامس يتناقض مع لائحة مجلس النواب

قال عضو مجلس النواب إبراهيم الزغيد إن جلسة النواب في مدينة طنجة المغربية تشاورية، وعاب على هؤلاء التوجه للخارج دون اختيار أي مدينة ليبية.

وأضاف الزغيد في تصريحات إعلامية تابعتها “الساعة 24” أن النواب ذهبوا إلى المغرب بحجة تلقيهم دعوة من مجلس النواب المغربي، مردفا: “كان الأجدر بهم أن يتلقوا هذه الدعوة من رئاسة مجلس النواب الشرعية”.

وأشار إلى أن النواب اتفقوا هناك على عقد جلسة في غدامس، مؤكدا عدن اعتراضه على المكان لكن عقد الجلسة البرلمانية هناك يتناقض تماما مع اللائحة الداخلية التنظيمة لعمل مجلس النواب.

ونفى فشل مجلس النواب الرسمي في عقد جلسة التئام في غدامس، لأن رئاسة البرلمان لم تدع إلى هذا الاجتماع، فهذه الجلسة تشاورية.

وانتهت الجولة الأولى من اجتماع النواب بمدينة غدامس أول من أمس الثلاثاء بالاتفاق على عقد جولة تالية يوم 21 ديسمبر لمنح الفرصة لالتحاق باقي النواب، ما كشف خلاف حاد داخل صفوف النواب العائدين من اجتماعات طنجة المغربية، وعقدوا العزم على الإطاحة بالرئاسة الحالية للنواب وانتخاب أخرى جديدة.

وكشفت البرلمانية سلطنة المسماري أن “50 نائبا قرروا أنه لا يمكن عقد جلسة في غدامس تشوبها شبهات قانونية قابلة للطعن والتشويش”، مشيرة إلى أن اجتماعات غدامس كان هدفها إعادة مجلس النواب إلى دوره بشكل قوي دون انقسامات.

مقالات ذات صلة