«شلوف»: الدعم الإيراني لـ«الوفاق» في قتالها ضد «الجيش» لم يكن سرًا إلا على أذان الأمم المتحدة

اتهم جمال شلوف، رئيس مؤسسة سلفيوم للدراسات والأبحاث، الأمم المتحدة بأنها “شاهد زور” في سياق تعليقه على تقرير أنطونيو غويتيرش الأمين العام للأمم المتحدة الذي تقدم به لمجلس الأمن وأكد خلاله على دلائل وجود صاروخ منظومة دهلوي الإيراني في ليبيا.

وقال “شلوف” في منشور على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، قائلا: “نشرت وكالة رويترز البارحة تسريب عن تقرير للسيد أنطونيو غويتيرش الأمين العام للأمم المتحدة تقدم به مؤخرا إلي مجلس الأمن يؤكد فيه عن دلائل عن وجود صاروخ منظومة دهلاويه الايراني في ليبيا. وان ايران بالتالي خرقت حظر الأسلحة المفروض على ليبيا منذ 2011″، بحسب قوله.

وأضاف؛ “الغريب أن رويترز نقلت الخبر وكأن الأمين العام تفاجأ بالدعم العسكري الايراني، دون ان يحدد اي طرف تلقى هذا الدعم!”، بحسب تعبيره.

واستطرد «شلوف،  معلقًا على صورة ارفقها مع منشوره، قائلًا: “أرفق الصورة الملحقة بالمنشور هي صورة قمر صناعي نشرها موقع (isi) بتاريخ 1/5/2019 الاستقصائي للسفينة «شهر اي كورد» الايرانية وهي تفرغ حمولتها المكونة من 144 حاوية في ميناء مصراتة”.

وتابع؛ “والسفينة شهر اي كورد او (سفينة الحرس الثوري الإيراني) وضعت في القائمة السوداء الامريكية والاوروبية منذ نوفمبر 2018 بسبب نقلها لمعدات عسكرية ايرانية لعدة أماكن في العالم يشملها الحظر العسكري وكان آخرها نقل صواريخ دهلاويه إلى حوثيي اليمن”.

وتساءل «شلوف» “فهل لم تطّلع الأمم المتحدة ومجلس الأمن على وصول السفينة الايرانية المعاقبة دوليا إلى مصراتة بعد أيام فقط من بداية العملية العسكرية في طرابلس؟”، مردفا “خاصة وأن خبر وصولها وتصريحات باشاغا بالخصوص التي تناقلتهما كل وسائل الإعلام العالمية لم يصل لمسامعهم؟”.

وختم منشوره قائلًا: “الدعم الإيراني لحكومة الوفاق في قتالها ضد القوات المسلحة لم يكن سرا إلا على أذان الأمم المتحدة”.

 

«شلوف»: الدعم الإيراني لـ«الوفاق» في قتالها ضد «الجيش» لم يكن سرًا إلا على أذان الأمم المتحدة 1

 

مقالات ذات صلة