على غرار معسكرات المتشددين بشرق تركيا.. “مفتاح”: هناك مخطط كبير لتلغيم غرب وشمال إفريقيا بالتنظيمات الإرهابية

صرح المحلل السياسي سعد مفتاح، بأن دول غرب إفريقيا تمثل رأس حربة في مخطط تركيا بالمنطقة، وخاصة في ليبيا.

جاء ذلك خلال تصريحات صحفية، اليوم السبت، حيث أوضح “مفتاح” أن هناك وقائعَ تشير إلى تورط العديد من العناصر المتطرفة بنيجيريا في تنفيذ أعمال عنف وقتل داخل ليبيا.

ولفت “مفتاح” في تصريحاته، إلى أنه من خلال مفهوم السيطرة على الأرض، فقد أصبح هناك ما يشبه دولة في غرب إفريقيا، تضم شمال مالي والكاميرون ونيجيريا، تسيطر عليها جماعة بوكو حرام المتطرفة.

وأضاف “مفتاح” أن الوضع الحالي يؤكد وجود مخطط كبير لتلغيم غرب وشمال إفريقيا بالتنظيمات الإرهابية، وتحويل نيجيريا لمصنع تفريغ للعناصر المتطرفة، على غرار معسكرات المتشددين بشرق تركيا، لتوريد هؤلاء مستقبلًا إلى دول الساحل والصحراء وشمال إفريقيا، وتحديدًا ليبيا.

جدير بالذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ينتهج رؤية عثمانية جديدة أعدها في 2003، تحت مسمى «استراتيجية تنمية العلاقات الاقتصادية مع البلدان الأفريقية»، بهدف معلن وهو الاستيلاء على المواد الخام، وتعزيز العلاقات التجارية مع القارة السمراء.

وفي جولة أفريقية أجراها “أردوغان”، أواخر يناير الماضي، إلى كل من الجزائر والسنغال وغامبيا، ترمي في ظاهرها لتعزيز العلاقات، لكن باطنها يحمل دلالات أخرى متعلقة باستراتيجية التغلغل الاستراتيجي بالقارة السمراء، ومحاولات إعادة تشكيل المحاور الإقليمية وميزان القوى الدولية، بما يلبي الأطماع التركية.

مقالات ذات صلة