التكبالي: لا أستبعد توجيه تركيا ضربة عسكرية في ليبيا لإفشال المفاوضات

أكد قال عضو مجلس النواب الليبى على التكبالى أن تركيا تريد إفشال المفاوضات كافة على جميع الأصعدة، وفى مقدمتها المسار العسكرى واجتماعات اللجنة العسكرية المشتركة “5+5″، وليس فقط الملتقى السياسى.

ولم يستبعد التكبالي في تصريحات رصدتها “الساعة 24” توجيه تركيا ضربة عسكرية، ولو محدودة، سواء عبر تحريك حلفائها من السياسيين بحكومة الوفاق أو قادة الميليشيات المسلحة بالغرب.

وأوضح النائب البرلماني أن حادث السفينة، التى أوقفتها القوات البحرية بعد اختراقها المياه الإقليمية دون تصريح ثم تم الإفراج عنها، تعد أحدث محطات هذه الاستفزازات، لا أولها ولا آخرها، مُتابعًا: “الجميع يستشعر تحركات تركيا بالجنوب الليبى، ومحاولاتها تسميم العلاقة بين القبائل والجيش هناك”.

وتسلم البرلمان التركي، أمس السبت، مذكرة لتمديد مهام القوات التركية في ليبيا لمدة 18 شهرا، حيث قالت وكالة “الأناضول” التركية، في خبر عاجل، إن “رئاسة البرلمان تلقت مذكرة لتمديد مهام القوات التركية في ليبيا 18 شهرا”.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في يناير الماضي، قد أعلن بدء تحرك وحدات الجيش التركي إلى ليبيا قائلا:”الجنود الأتراك بدأوا في الانتقال إلى ليبيا على مراحل ولكن ليس كقوات محاربة”، وقد وافق البرلمان التركي على مذكرة للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، تجيز إرسال قوات عسكرية تركية لدعم حكومة طرابلس التي يترأسها فائز السراج، فيما صوت البرلمان الليبي بالإجماع، على قطع العلاقات مع تركيا، وقال الناطق الرسمي باسم المجلس عبد الله بليحق، في بيان آنذاك”مجلس النواب يصوت بالإجماع على قطع العلاقات مع تركيا”.

 

مقالات ذات صلة