«الغرابلي»: «فبراير» أهداف ومبادئ عظيمة ولن يدنسها فكر متخلف

وصف المدعو الطاهر الغرابلي المسؤول العسكري للجماعة الليبية المقاتلة المدرجة على قوائم الإرهاب، رئيس ما يسمى “المجلس العسكري صبراتة” السابق، أحداث السابع عشر من فبراير عام 2011 بأنها «أهداف ومبادئ عظيمة».

وزعم «الغرابلي» في منشور له على حسابه الرسمي بموقع “فيسبوك” «أن فبراير لن يشوهها صعاليك وسفهاء  ولن يدنسها فكر متخلف وعلائق تصنع الفوضى لتستمر»، حسب وصفه.

واختتم المدعو «الغرابلي» المؤيد للغزو التركي، قائلا: «المخاض عسير والفرج قادم لا تيأسوا».

وفي منشور سابق، وصف «الغرابلي» ما يحدث الأن على أرض ليبيا بـ”صراع الديناصورات” لتقاسم المغانم والحصول على السلطة، بحسب زعمه.

وتابع، أن ما أسماهم “رجال فبراير” قائلا: “الدينصورات تتصارع على السلطة لتتقاسم المغانم لاتتعاطفوا معهم ولاتنحازوا إلى أي منهم .. لاتتركوا الفتنة تدب بينكم يا رجال فبراير بسببهم هولاء.. يجب الخروج عليهم وليس معهم”.

وواصل “الغرابلي” في منشوره قائلا: “ندائنا لا يشمل البيوعه وضعاف النفوس من المرتزقة والمرتشين فهم ودينصوراتهم سواء”.

 

مقالات ذات صلة