«المدني»: «أبطالنا» الذين دافعوا عن «أعراضنا» يعانون من إهمال غريب

زعم عبد المالك المدني، الناطق باسم المكتب الإعلامي لما يسمى بـ«عملية بركان الغضب»، أن من وصفهم بـ«أبطالهم» يعانون منذ أشهر من الإهمال في مختلف ساحات العلاج بالخارج.

وقال المدني في منشور له، عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “«أبطالنا» الذين دافعوا عن بيوتنا وأعراضنا قبل أشهر يعانون اليوم من إهمال غريب ومستفز في مختلف الساحات العلاجية بالخارج”، بحسب وصفه.

وأضاف “هذه المعاملة السيئة يتم تقاذف المسؤولية عنها بين السفارات وجهاز الطب الميداني والحكومة وسط تزايد لأوجاع وهموم جرحانا في بلاد الغربة بدون منُح ولا مواعيد علاج منتظمة وأغلبهم حالات خطيرة ويحتاجون لعمليات عديدة ومُستعجلة وتركيب وزراعة أعضاء”، على حد قوله.

وتابع “لهذا على الحكومة ووزارة الصحة وجهاز الطب الميداني والدعم التعامل مع شبابنا بالطريقة التي تليق بتضحياتهم وفرسنتهم، فلولاهم ما كنتم ولا كنّا نعيش في بيوتنا وبين أهالينا”، وفقا لقوله.

مقالات ذات صلة