«الأطيوش»: لم أدعم شخصا بعينه لتولي أي منصب سياسي قادم

طالب صالح باشا الأطيوش، أحد أعيان برقة، جميع القنوات الفضائية ووسائل الإعلام المختلفة بتحري الدقة والصدق في النقل وعدم الافتراء والكذب بهدف تشوية الأشخاص والطعن بهم.

وقال «الأطيوش»، في تصريح خاص لصحيفة المرصد، إن “ما تناولته بعض القنوات الفضائية بشأن تهديد بالانفصال غير صحيح بالمطلق”، لافتا إلى أنه “دعا في أكثر من مناسبة لوحدة التراب الليبي والتوزيع العادل لثرواته بين كل أبناء شعبه”.

وأكد أنه  لم يسمي شخصًا بعينه أو يدعمه لتولي أي منصب قادم، مردفًا  أن “ما تنقله هذه الوسائل والقنوات لمتابعيها ومريديها يمثل أمانة مسؤول ناقلها أمام الله ومن ثم الضمير الإعلامي والقانون”.

وأكد «الأطيوش» أن “كل مكونات وزعامات برقة السياسية والاجتماعية تطالب بهذا الحق ولا أحد سيكون خارج هذا الإجماع الذي هو حق أصيل لكل إقليم” مشددا على “ضرورة أن لا يملي أحد من خارج الإقليم على مكوناته وزعاماته من يختاروا من حصتهم في المناصب السيادية أو السياسية الأخرى”.

وأردف أن “هذه المناصب متفق على تقسيمها في حوار تونس الذي ترعاه الأمم المتحدة وبهذا لا يحق لبرقة شأنها شأن باقي الأقاليم أن تتدخل في خيارات الآخرين”، مستطردًا “يجب الالتزام بهذا الأمر إذا كان المجتمعين ومن يقف خلفهم مهتمون بمصلحة ليبيا ووحدتها”.

وأوضح أنه ينظر إلى كافة أبناء برقة بعين المساواة لتوليهم أي منصب سياسي مقبل شريطة أن يكون اختياره من قبل أعضاء برقة المشاركين في حوار تونس دون غيرهم مشددا على أهمية أن ينشغل كل إقليم من الأقاليم الـ3 التاريخية في اختيار ممثله وليس لأي منهم الحق بالتدخل في خيارات إقليم آخر.

مقالات ذات صلة