عاطف برقيق: الأوضاع في ليبيا مريبة ومخيفة رغم وجود ستيفاني والأمم المتحدة

زعم المدعو عاطف برقيق، القيادي في مليشيا ثوار طرابلس والمقيم بتركيا، والمعين في منصب مستشار إداري بالملحقية الصحية أنقره، أن التهديدات تعود من جديد، والحرب تلوح بالأفق من جديد، ودعوات القسمة تزداد حدة، فالأوضاع مريبة ومخيفة رغم وجود ستيفاني ويليامز والأمم المتحدة كلها.

وأضاف عاطف برقيق، في منشور على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أن الشيطان الخارجي يلمح للحرب والشياطين المحلية ترفع الصوت ويزداد عوائها بالدعوة لها برغم أن جراحنا منها لا زالت نازفة”، على حد تعبيره.

وتابع:” أيها المتسكعون على أطراف هموم الوطن، أى بطولة تدعون وبأي شرف تتمسكون وعلى أي وطنية تستندون وأنتم تحرقون الوطن؟، ألم تتعلموا أن البطولة الحقيقية هي لمن يصنعون السلام فى زمن الحروب؟، على حد زعمه.

وادعى:” أعلم أنني قد ناديت لو أسمعت حياً، ولذلك أنه نداء للجموع، وللشعب الذي عانى الأمرين، وللشباب الذين لا زالوا مرميين في المستشفيات بعد أن أقحمتموهم في الحروب لحماً وألقيتموهم عظماً للأمهات للأباء، لا تصدقوهم، ولا تسلموا لهم فلذات أكبادكم، لا تجعلوا من أجسادهم سلماً للسلطة التي يتصارعون عليها، لا تشاركوا مرة أخرى في تشضى الوطن، راهو الصيت أطول من العمر”.

مقالات ذات صلة