طاهر السني: مستقبل البلاد يتلاعب به القاصي والداني لغياب الحراك الشعبي 

قال طاهر السني مندوب حكومة الوفاق في الأمم المتحدة، في تدوينه له على حسابه بموقع تويتر، إنه بسبب غياب حراك شعبي وقيادات وتيارات سياسية منظمة وموحدة لطرح مشروع وطني للخروج من الأزمة، سيظل مستقبل البلاد يتلاعب به القاصي والداني ومرهون بتوافق الدول المتدخلة في ليبيا، والتي تتضارب مصالحها مع استقرارنا وسيادتنا. التدخلات لن تنتهي ولكن يمكن للسلبية أن تنتهي، والأمل في شبابنا.

وكان السني قد ادّعى في كلمته بمجلس الأمن، يوم الخميس 19 نوفمبر الماضى، أن حكومة الوفاق كانت تسعى لوقف إطلاق النار منذ يناير الماضي، عندما توسطت روسيا لتوقيع هذا الاتفاق في موسكو، وقال ما زال هناك تدفق للمرتزقة والسلاح النوعي وزرع الألغام والاستعداد بالتحصينات بالأخص في سرت والجفرة، لذا علينا قطع الطريق أمام الخارجين عن القانون لما لذلك من تهديدات لاستقرار ليبيا ودول الجوار.

وتساءل مندوب الوفاق، عن الضمانات الدولية لاحترام الاتفاقات الليبية الليبية، وقال: “هل الدول المعنية المتدخلة في الشأن الليبي اقتنعت بأنه لا حل عسكري في ليبيا؟”، مردفا: “لنا في اتفاق الصخيرات عبرة”.

وحث السني الأطراف الليبية على عدم الارتهان للإملاءات الخارجية مهما كانت الإغراءات لأن التدخل الدولي سيستمر، ودعا إلى حترام آراء الجميع بما فيهم المشككين في جدية الحوارات أو آلية اختيار المشاركين فيها وعدم تخوينهم، على حد قوله.

مقالات ذات صلة