رئيس الاتحاد الأوروبي يطالب “أردوغان” بخفض التصعيد في شرق المتوسط

طالب رئيس الاتحاد الأوروبي شارل ميشيل، الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، بضرورة خفض التصعيد في شرق المتوسط، مشدداً على أن يكون هذا الأمر حقيقياً ومستداماً.

جاء ذلك بحسب مكالمة هاتفية تمت بين “ميشيل” و”أردوغان” اليوم الثلاثاء، بناءا على الطلب التركي، ووفق مصدر مقرب من رئيس الاتحاد الأوروبي وفقا لما نشرته وكالة آكي الإيطالية.

وأوضح المصدر أن “ميشيل” تحدث عن ضرورة وقف الأفعال والتعليقات العدائية، كما ورد في قرارات القمة الأوروبية قبل أيام بشأن الملف التركي، وشدد خلال حديثه على عودة تركيا إلى إجراء محادثات مع اليونان والالتزام بقرارات الأمم المتحدة بشأن جزيرة قبرص قائلا “يجب العودة إلى إجراء محادثات تحت المظلة الأممية لتسوية مشكلة تقسيم الجزيرة”.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي كان قد فرض عقوبات على تركيا استهدفت أشخاصا، ستحدد هوية الجدد منهم لاحقا، على صلة بعمليات الحفر والتنقيب غير القانونية التي تقوم بها أنقرة في مياه متنازع عليها شرق البحر الأبيض المتوسط، ولوحت بروكسل بالمزيد ما لم تلتزم أنقرة بخفض التصعيد بحلول شهر مارس العام القادم.

جدير بالذكر أيضا أن وزارة الخزانة الأمريكية، فرضت، يوم أمس الإثنين، عقوبات على إدارة الصناعات الدفاعية التركية ورئيسها إسماعيل دمير.

وقال موقع وزارة الخزانة إن واشنطن فرضت عقوبات على ثلاثة أفراد آخرين مرتبطين بإدارة الصناعات الدفاعية التركية.

وقالت الخارجية الأمريكية في بيان، إن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على إدارة الصناعات الدفاعية التركية (SSB) وفقا للمادة 231 من “قانون مكافحة خصوم أمريكا” (CAATSA) لشراءها منظومات “إس-400” الروسية للدفاع الجوي.

وتشمل العقوبات حظرا على جميع تراخيص وتصاريح التصدير الأمريكية إلى إدارة الصناعات الدفاعية التركية وتجميد الأصول وقيود التأشيرة على الدكتور إسماعيل دمير، رئيس الإدارة، وضباط آخرين.

مقالات ذات صلة