معلقًا على العقوبات.. رئيس الصناعات الدفاعية التركية: مصممين على أهدافنا تحت قيادة أردوغان

قال رئيس الصناعات الدفاعية التركية إسماعيل دمير، الإثنين، إن “قرار الولايات المتحدة الأمريكية فرض عقوبات على تركيا بسبب شرائها منظومة S-400 الدفاعية الروسية، لن تعيق عمل مؤسسته بأي شكل من الأشكال”، على حد قوله.

وزعم  «دمير» في تغريدة نشرها على حسابه في «تويتر»، أن “أي قرار يتم اتخاذه في الخارج تجاهي أو تجاه مؤسستنا فإنه لن يغير شيئاً من موقفي أو موقف فريقنا، ولن يكون قادراً على إعاقة صناعة الدفاع التركية بأي شكل من الأشكال”.

وواصل مزاعمه قائلًا: إن “الصناعات الدفاعية التركية مصممة على الوصول إلى أهدافها المتمثلة في صناعة دفاعية مستقلة بالكامل، وذلك تحت قيادة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان”، بحسب ادعائه.

ومن ناحية أخرى قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالن، إن “تركيا ستواصل اتخاذ الخطوات التي من شأنها الوصول إلى أهدافها في مجال الصناعات الدفاعية بكل حزم”، على حد تعبيره.

وفي سياق متصل؛ أدان نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي، قرار العقوبات ودعى الولايات المتحدة إلى التراجع عنها، مؤكدا أنه “لا يمكن لأي بلد كان أن يؤثر على موقف تركيا الشامخ”، على حد وصفه.

وأعربت وزارة الخارجية التركية في بيان عن استنكارها للقرار الأمريكي، مضيفة أن “تركيا ستتخذ الخطوات اللازمة ضد هذا القرار الذي سيؤثر حتما على علاقات البلدين، وسترد عليه بالشكل والزمان المناسبين، ولن تمتنع عن اتخاذ الإجراءات التي تراها ضرورية لضمان الأمن القومي”، بحسب نص البيان.

وعلى الجانب الأخر، اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الإثنين، أن “العقوبات الأمريكية على تركيا، مظهر آخر من مظاهر الغطرسة على القانون الدولي”، على حد قوله.

وأضاف «لافروف» في مؤتمر صحفي أن “هذا النهج لا يساهم في مصداقية الولايات المتحدة، كمشارك مسؤول في الساحة الدولية”، على حد وصفه.

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية، أعلنت الإثنين، فرض بعض العقوبات على تركيا على خلفية تزودها بمنظومة صواريخ “إس 400” الروسية للدفاع الجوي.

وأدرجت وزارة الخزانة الأمريكية على قائمة العقوبات كلا من رئيس الصناعات الدفاعية بالرئاسة التركية إسماعيل دمير، ومسؤولي المؤسسة مصطفى ألبر دنيز، وسرحات غانتش أوغلو، وفاروق ييغيت.

وأكدت وزارة الخزانة  أن “الولايات المتحدة أوضحت لتركيا على أعلى المستويات وفي مناسبات عديدة أن شرائها منظومات S-400 الروسية للدفاع الجوي من شأنه أن يعرض أمن التكنولوجيا والأفراد العسكريين الأمريكيين للخطر ويوفر أموالا كبيرة لقطاع الدفاع الروسي، فضلا عن وصول روسيا إلى القوات المسلحة التركية وصناعة الدفاع”.

وفي وقت سابق الإثنين، أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن خيبة أمله جراء فرض الولايات المتحدة عقوبات على تركيا، مضيفا أن “تركيا تكافح في الوقت نفسه العديد من الأزمات السياسية والاقتصادية والإنسانية الإقليمية والعالمية، وبينما نتوقع دعماً لجهودنا هذه، فقد واجهنا اتهامات غير عادلة”.

وأرفد أردوغان “نتطلع من الولايات المتحدة حليفتنا بالـ(ناتو) دعم كفاحنا ضد التنظيمات الإرهابية والقوى التي لديها أطماع في منطقتنا بدلا من فرض العقوبات”.

مقالات ذات صلة