اخبار مميزة

«العبود»: النجاحات الهشة لـ«البعثة» في المسار الأمني الليبي تحتاج إلى تحصين بقرار أممي

أكد الباحث في العلاقات الدولية أحمد عبدالله العبود، أن البعثة الأممية حققت نجاحات هشة في المسار الأمني الليبي يلزمها التحصين بقرار أممي من مجلس الأمن.وقال العبود في تصريحات تلفزيونية عبر قناة «العربية الحدث»: “إن البعثة الأممية برغم النجاحات الهشة التي تحققت، ولكن المسار الأمني يحتاج إلى قوة تحصين بقرار أممي من مجلس الأمن وأعتقد هذا ما سوف تذهب إليه ستيفاني ويليامز، لحماية هذا المسار”.وأضاف “المسار الاقتصادي، ارتبطت به إصلاحات هيكلية، يحتاجها الاقتصاد والمواطن الليبي، ولكن اليوم هناك تخوف إذا ما فشل الحوار، حول طبيعة الخطة البديلة”.وتابع “هناك سيناريو يتحدث عن لجان تشكل داخل البعثة الأممية وأعتقد أنها بشكل أو بآخر ستكون مستلبة اختصاصات أصيلة للمجلسين القائمين «النواب، الاستشاري»، ومنها تشكيل لجنة قانونية ودستورية المعنية بصناعة القواعد الدستورية، التي تمهد لانتخابات 24 ديسمبر 2021، عدادات هذه المرحلة تبدأ منذ انعقادها”.وواصل “اللجنة الاستشارية التي تحاول التوفيق ما بين الخيارات وآليات التصويت، سوف تصطدم بواقع أنه إذا ما ذهبنا إلى الآليات التي اقترحتها الأمم المتحدة وخاصة آلية الثلثين عدادات هذه المرحلة تبدأ منذ انعقادها سوف نجد أنفسنا أمام خيار معقد، وإذا ما ذهبنا إلى الأغلبية البسيطة «50+1» سوف نجد أنفسنا أمام فكرة المغالبة في ظل عدم التوازن في الأعضاء المشاركين في لجنة الـ75”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى