«المرعاش»: سياسة إدارة «بايدن» ستحدد ملامح دور المبعوث الأممي الجديد إلى ليبيا

أكد المحلل السياسي كامل المرعاش، أنه سيتعين على المبعوث الأممي الجديد الانتظار على الأقل إلى مارس 2021 حتى تتضح الرؤية حول سياسة الإدارة الأمريكية الجديدة بقيادة الرئيس الجديد جو بايدن، وبروز معطيات جديدة على المستوى الليبي أو الإقليمي أو الدولي.

وقال المرعاش، في تصريحات لـ«العين»: “ما تقدم يعني أن الملف الليبي سيراوح مكانه لـ6 أشهر أخرى، ولن يحدث اختراق مهم لحلحلة الأزمة”.

وأضاف “من أهم الملفات التي سيعمل عليها المبعوث الأممي ستكون استمرار رعاية أعمال لجنة 5+5 العسكرية، والمحافظة على وقف إطلاق النار وتطبيق النتائج التي تم التوصل إليها في اجتماعات جنيف، فيما يتعلق بالتواجد الأجنبي في ليبيا، واستمرار تدفق النفط وتقسيم عائداته بشكل عادل بين أقاليم ليبيا الثلاث”.

وأعطى مجلس الأمن الدولي، أمس الثلاثاء، الضوء الأخضر للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، لتعيين البلغاري نيكولاي ملادينوف مبعوثًا جديدًا للمنظمة الدولية إلى ليبيا، بعد عشرة أشهر من استقالة اللبناني غسان سلامة من منصب مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، في خطوة عزاها إلى دواع صحيّة.

مقالات ذات صلة