وكالة الطاقة الدولية توجه «أوبك +» بضرورة التعامل مع زيادة الإنتاج النفطي في ليبيا

وجهت وكالة الطاقة الدولية، تحالف «أوبك +»، بضرورة التعامل مع زيادة الإنتاج النفطي في ليبيا، معدلة توقعاتها للطلب العالمي على الخام العام القادم، خفضاً بمقدار 170 ألف برميل يومياً.

وأعلنت الوكالة، ومقرها باريس، اليوم الثلاثاء، في تقريرها لشهر ديسمبر عن ارتفاع إنتاج النفط في دول «أوبك» في نوفمبر بمقدار 730 ألف برميل يوميا مقارنة بأكتوبر، ليصل إلى 25 مليون برميل يوميا بسبب زيادة الإنتاج في ليبيا.

وذكر تقرير الوكالة: “من حيث الإنتاج في 13 دولة عضو في أوبك، قادت ليبيا النمو على أساس شهري في نوفمبر، حيث ارتفع إجمالي إنتاج النفط إلى 730 ألف برميل يوميًا إلى 25 مليون برميل يوميا، وانخفض بواقع 4.3 مليون برميل يوميًا على أساس سنوي”. موضحة أن 10 دول فقط من أصل 13 تشارك في اتفاقية خفض إنتاج النفط التابعة لتحالف “أوبك +” وإيران وفنزويلا وليبيا مستثناة منها.

ورحبت الوكالة الدولية بالجهود الفعالة لإدارة الإمدادات من جانب منتجين رئيسيين في منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاء من بينهم روسيا، وذلك من خلال اتفاق الشهر الجاري على مواصلة كبح الإمدادات إلى حد كبير.

وقالت في تقريرها: “من الواضح أن الطلب سيكون أضعف لفترة أطول مما كان متوقعاً عند إبرام اتفاق الإمدادات في أبريل وينبغي التعامل مع زيادة الإنتاج من ليبيا فالسوق تظل هشة ويجب أن تتم التعديلات بحذر”.

وحذرت من أن بدء حملات تطعيم للوقاية من فيروس «كورونا» هذا الشهر لن يعكس زيادة الطلب العالمي على النفط سريعا، وعدلت الوكالة توقعها للطلب العالمي على النفط العام الجاري خفضاً بمقدار 50 ألف برميل يومياً، وللعام المقبل بمقدار 170 ألف برميل يومياً، مشيرة إلى ندرة الطلب على وقود الطائرات مع تراجع عدد المسافرين جواً.

وقدر التقرير الشهري لـ«أوبك» الصادر أمس الإثنين قدر حصة ليبيا من الزيادة في إنتاج التحالف نحو 93 %، ويأتي ذلك نتيجة لرفع الحصار عن المنشآت النفطية، في وقت بلغ المتوسط اليومي 1.28 مليون برميل يوميا هذا الشهر، ارتفاعا من 1.25 مليون برميل يوميا في نهاية نوفمبر.

وعلى الرغم من التحديات الحالية، فإن بنك «غولدمن ساكس» متفائل بشأن مستقبل صناعة النفط، ويتوقع أن يبلغ متوسط سعر خام برنت 65 دولارًا للبرميل العام المقبل. وأشار البنك الاستثماري الأميركي إلى التطعيمات الجماعية والزيادة المحدودة في الإنتاج من «أوبك +» كعوامل تقود الاتجاه الإيجابي.

وكانت قد أعلنت وكالة الطاقة الدولية، في تقرير سابق، أنها تتوقع ارتفاع إنتاج ليبيا من النفط من 300 ألف برميل يوميا في الوقت الحالي إلى 700 ألف برميل يوميًا في ديسمبر.

وأوضح التقرير، بحسب وكالة الأنباء الليبية وال، أنها تتوقع أن يؤدي وقف إطلاق النار في ليبيا لزيادة الإنتاج إلى 700 ألف برميل يوميا في ديسمبر.

وتابعت الوكالة؛ أن “ثمة مجال محدود في السوق فحسب لاستيعاب الفائض من المعروض في الشهور القليلة المقبلة”، مضيفة أن “من يأملون في سوق نفط أكثر توازنا يتطلعون إلى هدف غير ثابت”.

وأكدت وكالة الطاقة الدولية، أن “الانخفاض الحاد للطلب على أنواع وقود النقل ترجع لإجراءات العزل لمكافحة فيروس كورونا”، مشيرة إلى “تسجيل المصافي استهلاك الخام 73.7 مليون برميل يوميا في الربع الثالث عالميا بانخفاض نحو تسعة ملايين برميل يوميا عن الفترة ذاتها من العام الماضي”.

وبينت الوكالة، أن “معدلات استهلاك المصافي من الخام ستقل نحو ثلاثة ملايين برميل يوميا، عن المستويات اللازمة لتحقيق توازن في أسواق المنتجات ما يؤدي لسحب من المخزونات”، كما توقعت “تعافي متوسط معدل الاستهلاك العالمية في 2021 بواقع 4.9 مليون برميل يوميا إلى 79.4 مليون برميل يوميا”.

مقالات ذات صلة