في هذه الحالة.. «الصغير»: 3 يناير سيكون سعر الدولار 11 دينارا

حذر حسن الصغير، وكيل وزارة الخارجية الأسبق بالحكومة الليبية، من عدم سحب المجلس الرئاسي قراره بفرض رسوم على بيع النقد الأجنبي.

وقال «الصغير»  في منشور عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” إنه “ما لم يسحب الرئاسي قراره بفرض رسم على بيع النقد الأجنبي فإن سعر الدولار اعتباراً من يوم 3 يناير  سيكون 11 دينار”.

تجدر الإشارة إلى أن محافظ مصرف ليبيا المركزي بطرابلس الصديق الكبير، كان  قد زعم منذ أكثر من شهرين؛ أن “قرار فرض رسوم على بيع النقد الأجنبي حقق إيرادات للدولة وصلت إلى 28 مليار دينار خلال الفترة من أكتوبر 2018 وحتى شهر يوليو الماضي”، على حد قوله

وواصل “الكبير” مزاعمه في مقال له نُشِرَ على موقع “ذا بانكر”، قائلًا: إنه “ورغم عدم قدرة مركزي طرابلس على تغيير سعر الصرف الأجنبي الرسمي بسبب الانقسامات السياسية، إلا أن المصرف المركزي بطرابلس عمل بالتنسيق مع حكومة الوفاق الوطني على فرض ضريبة على مبيعات العملات الأجنبية للاستخدام الشخصي والتجاري”، بحسب كلامه.

وختم الكبير، مدعيًا أنه “بعد توقيع قرار فرض الرسوم في سبتمبر 2018، تحققت إيرادات إضافية للدولة وصلت إلى 28 مليار دينار بين أكتوبر 2018 ويوليو 2019″،  مشيرا إلى أن “جزءًا كبيرًا من هذه الأموال خُصِّصَ لاستكمال مشاريع التنمية المجمدة في ليبيا منذ عام 2011 بما فيها مشاريع البنية التحتية الأساسية مثل الجامعات والمدارس والمستشفيات والعيادات العامة والطرق وخطوط الاتصالات بمعدل إنجاز وصل إلى أكثر من 80%”، على حد زعمه.

وكان مجلس إدارة المصرف المركزي، قد قرر أمس الأربعاء، تعديل سعر الصرف بواقع 4.48 دينار لكل دولار، وذلك لكافة الأغراض الحكومية والتجارية والشخصية، على أن يبدأ العمل بهذا التعديل اعتبارا من 3 يناير 2021.

مقالات ذات صلة