وزير الخارجية التونسي لـ«نظيره البرتغالي»: نتمسك بالاستقرار الليبي بعيدا عن التدخلات الخارجية

بحث وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، عثمان الجرندي،  مع “أوقوستو سانتوس سيلفا”، وزير الدولة وزير الخارجية البرتغالي، آخر التطورات على الساحة الليبية، بحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية والهجرة التونسية اليوم الخميس.

وعقد عثمان الجرندي، اليوم الخميس، جلسة عمل بمقر الوزارة، مع وزير الدولة وزير الخارجية البرتغالي، الذي يؤدي زيارة عمل إلى تونس في إطار دعم علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين.

وبحسب البيان الصادر، ناقشت جلسة العمل، عددا من الملفات الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك ومنها خاصة الوضع في ليبيا.

وشدد عثمان الجرندي، على أهمية تحقيق الاستقرار في ليبيا بمعزل عن جميع التدخلات مهما كان مصدرها

ولفت إلى أن بلاده متمسكة بتحقيق الاستقرار في ليبيا والاستقرار الكامل بالمنطقة، ومذكرا بالجهود التي بذلتها تونس لمساعدة الليبيين وتيسير الطريق أمامهم للتوصل لحل توافقي نابع من إرادتهم.

وتطرق الوزيران إلى “قضية الهشاشة في إفريقيا” وانعكاساتها على السلم والأمن في القارة الإفريقية وفي العالم، مؤكدا ضرورة تكثيف جهود المجموعة الدولية للحد من أوضاع الهشاشة في عدد من المناطق في قارتنا بما يساهم في التقليص من منسوب التوتر واحتمال اندلاع نزاعات مسلحة.

وبخصوص مسألة الهجرة، جدد عثمان الجرندي التأكيد على موقف بلادنا القائم على ضرورة اعتماد مقاربة شاملة تأخذ في الاعتبار التنمية المتضامنة وعدم الاقتصار على  الحلول الأمنية في مواجهة هذه الظاهرة الإنسانية.

مقالات ذات صلة