غوقة: إيطاليا لها قاعدة عسكرية في غرب ليبيا

رأى نائب رئيس المجلس الانتقالي الليبي سابقا عبد الحفيظ غوقة أن الحوار السياسي تجاوز الصيغة الإيطالية والفرنسية وأصبح الملف بالكامل في يد الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال غوقة في لقائه عبر قناة “العربية الحدث” اليوم الخميس، إن السفير الأمريكي وحده استطاع أن يعيد الحياة إلى الاتفاق السياسي بمساراته المختلفة، مدعيا أن إيطاليا لم يعد لها دور كبير في مسألة الحوار السياسي لأن الأزمة الليبية على مدى السنوات الماضية بيد الاتحاد الأوروبي وإيطاليا وفرنسا، ولكن الدولتين فشلتا في إحداث اختراق في الأزمة.

وأضاف: “لا أعتقد أن هناك تعويلا كبيرا على زيارة كونتي إلى الرجمة اللهم إلا أدت إلى إطلاق سراح الصيادين المحتجزين منذ أشهر وهذا نتيجة الضغوط التي تمارس من قبل المعارضة الإيطالية على حكومتها” على حد زعمه.

وأكد غوقة في الوقت نفسه، أن إيطاليا إحدى الدول المنخرطة في الأزمة الليبية ولها قاعدة في غرب البلاد، مردفا: “لو صدقت في مساعدة الشعب الليبي في حل أزمته فعليها الوفاء بالتزاماتها في مؤتمر برلين، لكن للأسف الشديد لا نلحظ هذا”.

واختتم: “هم يدعون حل الأزمة لكنها تتعقد ونجد أن هذه التدخلات تعود بنا إلى الخلف، وهذا أعتقد ما جاء في إحاطة المبعوثة الأممية والكثير من تصريحاتها التي تشعر من خلالها أن التدخل الخارجي هو الذي يعرقل تسوية الأزمة السياسية الليبية”.

مقالات ذات صلة