الكبير: استخدام أسماء جوازات سفر “الأموات” للأجانب يهدد النقد الأجنبي

طالب محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير بتدقيق الرقم الوطني لما يشهده من ازدواجية واسعة، وإقفال الحسابات السنوية التي لم تغلق منذ 2007.

وقال الكبير في كلمة له تناقلتها وسائل إعلام، ورصدتها “الساعة 24”: ثبت وجود ازدواجية وتزوير في الرقم الوطني وهو ما يمثل تهديدا للأمن القومي في البلاد، وسبق وخاطبنا بذلك رئيس المجلس الرئاسي للوفاق فائز السراج، بخطورة الأمر.

وأشار المحافظ المقال من مجلس النواب، إلى أن ذلك يهدد الأمن القومي سواء في الصرف أو في استخدام النقد الأجنبي أو استخدام جوازات السفر المزورة لأشخاص متوفين، ويتم استخدام أسمائهم من قبل أجانب.

ودعا الكبير إلى إقفال الحساب الخارجي بالدولة الذي لم يقفل منذ عام 2007، ما عزز ضياع المحاسبة، ونحمل وزارة المالية بالوفاق المسؤولية بهذا الخصوص حيث بلغ حجم الإنفاق الكلي منذ 2007 إلى اليوم حوالي 600 مليار دينار دون محاسبة ولا رقابة، ويتحمل كذلك ديوان المحاسبة المسؤولية في هذا البند.

مقالات ذات صلة