صحيفة «دايلي ميرور» البريطانية: «حكومة الوفاق» تعتقد أن عبدالله السنوسي «متورط» في تفجير لوكربي

 قالت صحيفة دايلي ميرور البريطانية، إنه تم التعرف على عبد الله السنوسي، عديل العقيد القذافي باعتباره المشتبه به الثاني الجديد في تفجير لوكربي، مشيرةً إلى أن اسم “السنوسي” كان قد تم ربطه بالحادث من قبل الولايات المتحدة، حسبما ماتعتقده الحكومة الليبية.

أضافت “الصحيفة البريطانية” في تقرير للصحفي كريستوفر باكتين، محرر شؤون الولايات المتحدة – ترجمته “الساعة 24” – أنه اتضح هذا الأسبوع أن الولايات المتحدة تضغط من أجل تسليم أبو عجيلة محمد مسعود من ليبيا لمحاكمته.

وتابعت الصحيفة: “يشتبه في أن مسعود هو من قام بتجميع العبوة المستخدمة في التفجير، والتي أسقطت طائرة بان آم 103 فوق اسكتلندا عام 1988، وقتلت 270 شخصا.

ونقلت عن محمد علي عبد الله، أحد كبار مستشاري الحكومة الليبية للشئون الأمريكية قوله: “المدعون العامون الأمريكيون يركزون على شخصين. لقد أشاروا إلى أن لديهم أدلة جديدة تربط هذين الرجلين بالتفجير”.

ولفتت إلى أنه قبل خمس سنوات، طلب مكتب التاج الاسكتلندي من ليبيا الإذن بإجراء مقابلة مع الرجلين، بعد انهيار نظام العقيد معمر القذافي عام 2011.

هذا وكانت محكمة ليبية قد حكمت على السنوسي، (68 عاما)، والملقب بالجزار، بالإعدام في 2015، لدوره في انتفاضة 17 فبراير، لكنه لا يزال رهن الاحتجاز، وتم الحكم على مسعود بـ10 سنوات لصنعه للقنبلة، وتمت إدانة شخص واحد فقط في تفجير الطائرة الامريكية، وهو الليبي عبد الباسط المقرحي، الذي حكم عليه بالسجن مدى الحياة، لكن أطلق سراحه في 2009 لإصابته بمرض السرطان في مراحله الأخيرة، وقد مات بعد ثلاث سنوات من إطلاق سراحه.

مقالات ذات صلة