الشارف: بعض أعضاء البرلمان حصلوا على 2 مليون دينار للتوجه إلى طرابلس

اتهم المستشار السابق لمجلس النواب حسين الشارف بعض أعضاء بأنهم سراق ويتلقون رشاوى، مشيرا إلى أن المستشار عقيلة صالح سبب انقسام المجلس وأصبح جزءا من المشكلة الليبية.

وأبدى الشارف في لقائه عبر قناة “ليبيا الحدث” استنكاره لأن مجلس النواب لم يعتمد ميزانية للحكومة الليبية برئاسة عبد الله الثني منذ 6 سنوات، وقال: “حتى أن محمد الشكري لم يستلم منصبه رئيسا للمصرف المركزي وتحت الطاولة يحكم الصديق الكبير، ويتقابلون معه في الإسكندرية ويصرف عليهم (في إشارة إلى بعض النواب)”.

وأقسم الشارف خلال اللقاء الذي رصدته “الساعة 214” على أن نوابا حصلوا على 250 ألف دينار من الصديق الكبير في جلسة اختيار رئيس المصرف، ليختاروا الشكري الذي على علاقة نسب ومصاهرة معه، من أجل أن يستمر الشكري في تونس ويستكمل الكبير إدارة المصرف المركزي.

وأضاف المستشار السابق لمجلس النواب أن عقيلة صالح على علم بكل هذا لكن لم يتدخل لإيقافه، وتابع: “أحمل النواب الوطنيين أن يكشفوا النواب الذين أخذوا أموالا من الصديق الكبير عن طريق تجار المخدرات”.

وأشار الشارف إلى أن عقيلة صالح على صلة قرابة من عبد الجواد فرج (المرشح لرئاسة مجلس النواب)، وتساءل: ألم يعد هناك غير عقيلة صالح للمجلس الرئاسي؟

وفي الوقت الذي أقر فيه المستشار السابق لمجلس النواب بشرعية عقيلة صالح كقائد أعلى، إلا أنه شدد على أنه سيدعمه إذا كان يسير في صالح البلاد، مردفا: عقيلة صالح أصبح جزءا من المشكلة.

وكشف الشارف عن أن بعض النواب ذهبوا إلى طرابلس ليحصلوا على رشاوى 2 مليون دينار، لافتا إلى أن عقيلة صالح هو من أحدث انقساما في مجلس النواب.

مقالات ذات صلة