«الحاجي»: أول خطوة لطعن «فبراير» قبل أن تولد حدثت منذ 2004

رأى الناشط السياسي، جمال الحاجي، أن ستيفاني وليامز، رئيسة بعثة الدعم الأممي إلى ليبيا بالإنابة، هي سبب رئيسي للمشاكل في ليبيا، مشيرا إلى أنه تم تكليف مبعوث آخر لهذا السبب.

وقال الحاجي، في منشور له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “ستيفاني، مع هذه الحقيقة أن هؤلاء سبب رئيسي للمشكل. وربما لهذا السبب سيتم تكليف بديل رغم أنه لم ولن يحدث أي تقدم بوجودهم”.

وأضاف “من وجهة نظري أعود لمثل ليبي يعرفه الجميع «اللي رقد الخمسين يرقد الستين»! نعم رقدنا الخمسين والباين عشرة عجاف على يد المدرجين في الصورة -في إشارة إلى المستشار عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب، المشير خليفة حفتر، القائد العام للجيش الليبي، خالد المشري، رئيس المجلس الاستشاري، السراج، رئيس المجلس الرئاسي، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وعدد من قيادات الإخوان- مشروع وارد إن لم ينتبه من يملكون المبادرة ويملكون مقوماتها، قبل أن يتم تصفيتهم بسلاح سيسلمونه صاغرين”.

وتابع في منشور آخر “كي لا يزور التاريخ الأزمة لم تبدأ في 4/4 ولا مع وصول العاطل «زيدان» ولا بوصول السراج..! بل الكارثة قبل عام 2004م اول خطوة لطعن فبراير بالمواخير قبل أن تولد..! يتبع كي لا يزور التاريخ”.

مقالات ذات صلة