تقارير: عدد العاملات بالدعارة في تركيا تضاعف خلال حكم أردوغان بنسبة ‎%‎220

كشف وثائقي جديد لمؤسسة المدار للإعلام الرقمي عن كواليس صناعة الدعارة في تركيا.

ويرصد الوثائقي تاريخ بيوت البغاء العثمانية في إسطنبول من نهاية القرن التاسع عشر، وصولا لقانون بيوت الـدعـارة الذي اصدره أردوغان عام 2004.

وصنّفت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان في تقرير أصدرته بنوفمبر الماضي تركيا بالمرتبة العاشرة حول العالم فى تجارة الدعارة، موضحا أنه طبقًا للمادة 227 من قانون العقوبات القانون رقم 5237 تعتبر ممارسة الدعارة مهنة قانونية فى تركيا.

وتدر “الدعارة” على الاقتصاد التركي دخلاً قدره 4 مليارات دولار، بحسب تقارير إعلامية، مشيرة إلى تضاعف عدد العاملات بهذا المجال بمعدل %220 خلال فترة 8 سنوات في ظل حكم حزب “العدالة والتنمية” الذي يرأسه رئيس البلاد رجب طيب أردوغان، وفقا لتقارير إعلامية متطابقة.

يذكر أن الدعارة في تركيا مقننة بموجب قانون جنائي أعدته حكومة حزب العدالة والتنمية وصادق عليه البرلمان في 26 سبتمبر عام 2004، ودخل حيز التنفيذ في الأول من شهر يونيو عام 2005.

وينص ذلك القانون على السجن ابتداء من سنتين إلى أربع سنوات في حق من يشجع على ممارسة الرذيلة ويسهل الطريق إليها، أما من يمارسها بإرادته فلا يعاقب وفق القانون الجاري العمل به.

مقالات ذات صلة