«صنع الله» يطالب «الخليج للنفط» بضخ دماء شبابية جديدة بإدارات الشركة

عقدت اليوم الثلاثاء، المؤسسة النفطية بطرابلس أعمال اجتماعات الجمعية العمومية لشركة الخليج العربي، بمقر شركة سرت لإنتاج وتصنيع النفط والغاز بمدينة البريقة.

وزعم مصطفى صنع الله رئيس مؤسسة النفط بطرابلس، في كلمته، أن القطاع تعرض لتحديات ومشاكل، من أهمها تقليص الميزانية التي أدت الى زيادة الالتزامات على القطاع وعجز المؤسسة وشركاتها في تحقيق مستهدفاتها، وحالت دون تنفيذ خطط زيادة الانتاج والمحافظة على استمرار عمليات التشغيل والانتاج.

وقدّم “صنع الله” التهنئة الى العاملين بالشركة على ما تم انجازه من قبل الشركة خلال العام 2020 والذي تمثل في وضع حقل سيناون على الانتاج والذي جاء ضمن الخطة الطموحة للشركة في ظروف مالية وامنية غاية في الصعوبة.

وذكر أنه من حيث عمليات الحفر التطويري  وصيانة الابار وصلت الشركة الى مراحل متقدمة من الانجاز حيث تم الوصول الى المستهدف من الانتاج من خلال تنفيذ 56% من الابار المستهدفة وان عدم استكمال الشركة لهذه الاعمال كان بسبب الاقفالات وجائحة كورونا.

وتابع “ساهمت شركة الخليج العربي في الاسراع بعودة الانتاج في وقت قياسي بالرغم من الظروف وانتشار جائحة كورونا وغياب الشركات الخدمية المتخصصة، بالاضافة  الى النقص الشديد في توفير التموين اللازم الموارد الاساسية للتشغيل.

ونوه “نجحت الشركة في الانتهاء من حفر 63 % من أصل 19 بئراً ضمن خطة الحفر التطويري، و حوالي 65 % من أصل 100 بئراً مستهدفة بالصيانة والإصلاح”.

وأكد “صنع الله” على تبني سياسة وقف حرق الغاز والتوجه للطاقات النظيفة لتوليد الكهرباء بمناطق عمليات الشركة وضرورة الاسراع في تنفيذ المشاريع الاستراتيجية في منطقة التعاقد  91 والتي من أهمها مشروع ادارة المياه المصاحبة ومشروع توفير الطاقة الكهربائية وصيانة ضواغط الغاز والتركيز على الاستفادة من الشريك الأجنبي في هذا المجال.

وطالب الشركة بتحسين الخدمات للعاملين بكافة مناطق عمليات الشركة وضخ دماء جديدة وشابة  بادارات الشركة و الاهتمام ببرامج حماية البيئة.

 

مقالات ذات صلة