«الدرقاش»: التواجد التركي في ليبيا هو بقاء لـ«قوات صديقة»

زعم مروان الدرقاش، الذي تقدمه قنوات «الإخوان» بوصفه «محلل سياسي» من مصراتة، أن الوجود التركي في ليبيا شرعي لمجرد أنه وجوداً معلناً، وباتفاق بين حكومة الوفاق والحكومة التركية، متجاهلاً عدم نيل حكومة الوفاق ثقة مجلس النواب المنتخب من الأساس.

قال الدرقاش، المقرب من المفتي المعزول الصادق الغرياني، في منشور له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “تفق أو تختلف مع الوجود العسكري التركي في ليبيا إلا أنك لا تستطيع أن تنكر أنه وجود معلن عنه ويتم من خلال اتفاقية دولية مسجلة في هيئة الأمم المتحدة ومدعومة باعتماد البرلمان التركي ويتم تجديد هذا الاعتماد كل فترة معينة في البرلمان التركي” وفق قوله.

أضاف زاعماً: “لكن الوجود الاماراتي الروسي الفرنسي التشادي الجنجاويدي هو وجود متستر تنكره الدول المعنية وينكره حفتر ولم يتم من خلال أي قنوات شرعية وهو مخالف لقرارات مجلس الأمن ودون أي غطاء قانوني لا في ليبيا ولا في الدول التي ترسل هذه القوات، لذلك فإن الوجود العسكري التركي في ليبيا هو تواجد لقوات صديقة” على حد وصفه.

وتابع: “أما التواجد الاماراتي الروسي الفرنسي التشادي الجانجويدي فهو احتلال أجنبي عبر مرتزقة لا تعترف بهم حكومات دولهم ولا المجتمع الدولي” وفق قوله.

مقالات ذات صلة