«المسماري»: الأتراك وحلفاؤهم لا يريدون حلولا سلمية وهدفهم السيطرة على ليبيا بقوة السلاح

قال اللواء أحمد المسماري المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، أن «القوات المسلحة الليبية لا تزال ملتزمة بوقف إطلاق النار»، وأن هذا يأتي «استجابة لنداءات الدول الصديقة والشقيقة والمجتمع الدولي ومخرجات اللجنة العسكرية 5+5».

وتابع «المسماري» في تصريحات خاصة نشرتها «صحيفة أخبار اليوم»: أن «الالتزام بوقف إطلاق النار يفرض علينا ضبط النفس ولكن في نفس الوقت نحن نراقب ونتابع ونستطلع ما تقوم به الميليشيات الإرهابية التي قامت اليوم بالتحرك بشكل ملفت للنظر في منطقة غرب سرت في منطقة الهيشة والقداحية وزمزم».

وأضاف أن الميليشيات قامت باختبار بعض الأسلحة وجلب ميليشيات جديدة، وهذا الاستفزاز لا يتماشى مع الواقع الذي يريده الليبيون أولا ويريده المجتمع الدولي والدول الصديقة، بل هو تصعيد من هذه الميليشيات».

واستطرد اللواء أحمد المسماري، قائلا: «نحن في القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية نلفت انتباه العالم إلى حقيقة الأعمال التي تقوم بها تلك الميليشيات الإجرامية، والتي تتستر خلف شعارات سلمية.

ونوه أن دور العدوان التركي الرامي لإفشال عملية التسوية السياسية السلمية واضح جدا فنحن نعلم تماما أن الأتراك وحلفاؤهم لا يريدون أبدا أية حلول سلمية لأن هذه الحلول ستضع هذه المجاميع الخارجة عن القانون خارج حلقة السياسة الليبية وخارج الدولة الليبية وهم يرون أنهم يسيطرون على ليبيا الآن بقوة السلاح».

مقالات ذات صلة