“بلومبرج الأمريكية”: امرأتان تنافسان “أردوغان” على كرسي الرئاسة .. وسياسته المتشددة ستؤدي لسقوطه

أكدت وكالة بلومبرج الأمريكية، أن المعارضة التركية تزداد شدة وصرامة مع مرور الوقت في مواجهة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بينهم امرأتان تنافسانه على كرسي الرئاسة.

وأشار الصحفي بوبي غوش، في مقالة له نشرتها الوكالة الأمريكية، إلى أن رئيس حزب العدالة والتنمية، رجب طيب أردوغان، يستعد لدخول عام 2021 بأقوى معارضة في حياته السياسية، مع تفاقم الأزمات الداخلية إلى جانب وصول استراتيجيته إلى طريق مسدود.

وشدد المقال على أن الخط المتشدد المتبع في السياسة الخارجية التركية، لا سيما في ليبيا وشرق البحر المتوسط، لم يعد كافياً للتستر على الهزيمة في المدن الكبرى في الانتخابات المحلية، مضيفًا: «لا شيء أكثر إحراجاً من الوضع السياسي في إسطنبول معقل أردوغان القديم والانخفاض الكبير في عضوية حزبه».

وأوضح المقال أن هناك امرأتين من جانبي الطيف السياسي على رأس قائمة منافسي أردوغان، هما زعيمة حزب الخير، ميرال أكشينار، ورئيسة حزب الشعب الجمهوري في إسطنبول، جانان كافتانجي أوغلو، مؤكدًا أن الانتخابات الرئاسية المقبلة يُمكن أن تُقصي حزب العدالة والتنمية بسبب الأزمة الاقتصادية والنهج المتهور في السياسة الخارجية.

وفي المقال، أشار الكاتب إلى كمال كليتشدار أوغلو، وأكرم إمام أوغلو، ومنصور يافاش، من بين خصوم أردوغان البارزين، لكنه قال إن السياسيتين ميرال أكشينار وجانان كافتانجي أوغلو، يمكن أن تُغيرا مسار الانتخابات، لافتًا النظر إلى تصريحات أكشنار، التي قالت فيها إنها تنوي تقلد منصب الرئيس أردوغان ومحاربته في عام 2018، إلى جانب جانان كافتانجي أوغلو التي وصفها بأنها متطرفة بالنسبة لحزبها، إلا أنها تحظى بالاحترام لوقوفها وراء إذلال حزب العدالة والتنمية في إسطنبول.

وفي إشارة إلى صعوبة هزيمة أردوغان في الانتخابات، قال غوش: «في انتخابات 2018، حصل أردوغان على 53% من الأصوات، وحصل مرشح حزب الشعب الجمهوري محرم إنجة على ما يقرب من 31% من الأصوات، وأكشينار على 7%».

وأضاف: «وهناك أعلن تحالف حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية بوضوح انتصاره في البرلمان» لكنه أكد أن الأسس الاقتصادية والسياسية في تركيا تغيّرت كثيرًا منذ ذلك الحين.

وتابع غوش «ضعف أردوغان وحزب العدالة والتنمية، لكن يجب على المعارضة أن تظهر اتحادها من أجل تغيير الوضع الراهن. التحالف الفائز يواجه وقتًا عصيبًا بدون دعم الأكراد، لكنهم يدركون أيضًا أن قومية أكشنار أو حزب الشعب الجمهوري لا تتفوه بكلمة ضد السياسيين الأكراد».

مقالات ذات صلة