بعد ضبطهم أثناء الصيد بمنطقة عسكرية بسرت.. الإفراج عن الصيادين المصريين وتسديد 35 ألف دينار

صرح عبدالجيد عطية أحد الصيادين المصريين المفرج عنهم بواسطة المدعي العام العسكري تفاصيل عملية الإفراج عنهم خلال الساعات الماضية.

وقال «عطية» في تصريح خاص لـ «اليوم السابع» المصري، إن “احتجازهم جاء بسبب الصيد في منطقة عسكرية بالقرب من مدينة سرت”، مردفًا أن “المدعي العام العسكري أفرج عنهم بعد تسديد صاحب المركب لمبلغ 35 ألف دينار ليبي”.

وتابع؛ أن “المدعى العام العسكرى وقع على الصيادين غرامة كبيرة، تولى صاحب المركب دفعها إلى قوات الجيش الليبي”، مؤكدا أنه “تم التحقيق معهم في سرت بعد أن مكثوا بها 25 يوما بعدها تم نقلهم إلى مدينة بنغازي”.

ولفت  «عطية»  إلى أنهم “يعملون على مركز صيد يملكها مواطن ليبى من مدينة مصراتة وقد ألقي القبض عليهم في مدينة سرت على بعد 309 ميل بحري”، مردفًا “أنهم سيتوجهون إلى مدينة مصراتة غرب البلاد بعد الإفراج عن مركب الصيد وسيواصلون عملهم”.

وختم عبدالجيد عطيه، تصريحه موجهًا الشكر للمسؤولين المصريين وخاصة وزارة الخارجية لدورها الكبير في متابعة مشكلة احتجازهم لدى قوات الجيش الليبي شرق البلاد، متوجها بالشكر إلى السلطات الليبية ومؤكدا أنه ورفاقه جميعا بصحة جيدة بعد مرورهم بفترة صعبة من القلق والخوف.

مقالات ذات صلة