عادل عبد الكافي: يجب على مجموعة (5) التابعة للوفاق إعلان وقف حوار المسار العسكري

زعم عادل عبد الكافي الذي تقدمه وسائل إعلام تابعة لفائز السراج على أنه محلل سياسي، أنه “يجب على مجموعة (5) التابعة لحكومة الوفاق  أن تعلن عن وقف المفاوضات أو الحوار من خلال المسار العسكري”، بحسب ادعائه.

وقال «عبد الكافي» المؤيد للغزو التركي لليبيا، خلال مداخلة هاتفية، عبر قناة “التناصح”، الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني، إن يجب وقف الحوار “نظرًا لعدم التزام طرف خليفة حفتر بما تم التمهيد له من قبل الخارطة التي وضعها سليم رعد، -رئيس شعبة دعم المؤسسات الأمنية في بعثة الأمم المتحدة- وهي انسحاب المرتزقة والمليشيات من سرت والجفرة،  وكذلك عدم تسليم خريطة الألغام حول مدينة سرت”، على حد قوله,

وتابع؛ ” هذه الأسباب هي لب الإشكالية، فنحن أزمتنا مع حفتر ليس  مجرد فتح الطريق  أو تسليم الأسرى، وإنما إحتلال جزء من الأراضي الليبية من قبل المرتزقة الروس والأفارقة، والذين لديهم أسلحة هجومية ومن الجيل الثالث والرابع مثل «كورنيك 29» و«السخوي 24»  و«العمودية 24»”، على حد زعمه.

وواصل  «عبد الكافي»  مزاعمه، متجاهلا 20 ألف مرتزق سوري، جلبتهم تركيا إلى ليبيا، ناهيك عن التواجد العسكري التركي المباشر واحتلاله للمنطقة الغربية، قائلًا: ” الرحلات التي لازالت  تتدفق من سوريا إلى الأراضي الليبية  عبر مطاري بنينا والأبرق في جلب المرتزقة السوريين، وإعادة تدريبهم  في المنطقة الوسطى والجنوبية”، معقبًا ” هذه إشارات تعتبر من الناحية العسكرية هي تجهيز  لعملية عسكرية ناهيك عن الخنادق التي حفرها منذ أشهر، وأيضًا وضع خطوط دفاعية في حالة اندلعت الإشتباكات مع قوات الجيش والقوة المساندة  التابعة لحكومة الوفاق”.

وأوضح أنه “إلى الآن لم نر أي خطوة  من قبل مجموعة (5) التابعة لحكومة الوفاق في هذا الأمر، على العكس نرى تصريحات والحديث عن فتح طرق ، وأمور لا تمثل لب الإشكالية الموجودة ما بين حكومة الوفاق وما يمثله خليفة حفتر والدول الداعمة له”. بحسب تعبيره.

مقالات ذات صلة