الشريف: جنسية “وليامز” الأمريكية قد تفيد الأزمة الليبية

أيد المحلل السياسي الليبي محمد أبو راس الشريف بقاء المبعوثة الأممية بالإنابة ستيفاني وليامز لفترة مؤقتة، لا تتعدى ثلاثة أشهر.

وقال الشريف في تصريحات صحفية رصدتها “الساعة 24”: “يجب النظر بواقعية لحقيقة تحكم الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن بالمشهد الليبي، وما يعني ذلك بالتبعية ضرورة حصول المبعوث الأممي الجديد على رضا ودعم هذه الدول لينجح في مهمته”.

ونوه المحلل السياسي إلى إن وليامز أمريكية الجنسية، وأردف: “بالتالي فإن بقاءها قد يكون مفيداً، لكونها تحظى بدعم واشنطن والأخيرة دفعت بقوة بالفترة الأخيرة لحلحلة الأزمة الليبية”.

وأضاف الشريف: “بالطبع لا نستطيع القول إن جهود وليامز والإدارة الأمريكية وحليفتها بريطانيا، أو حتى دول جنوب المتوسط كفرنسا، ستحقق حلا مثاليا للأزمة الليبية؛ لكنهم يسعون لتحقيق قدر من الاستقرار النسبي، الذي يساهم في تأمين مصالحهم ببلادنا، وقد يكون في حد ذاته أمراً جيداً للحالة الليبية”.

يشار إلى أن الأمم المتحدة أعلنت استمرار الأمريكية ستيفاني وليامز، رئيسة البعثة الأممية بالإنابة، في موقعها، بعد اعتذار البلغاري نيكولاي ميلادينوف عن تولي مهام المبعوث الأممي في ليبيا.

مقالات ذات صلة