“عقيل”: السفير الأمريكي تلقى صفعة من مليشيات مصراتة بعد رفضها فتح الطريق الساحلي

قال المحلل السياسي الليبي، عز الدين عقيل، إن التهديد والغطرسة الأمريكية اللذين كانا يتم ممارستهما من قبل سقوط “ترامب” أصبحا “هشيما تذروه الرياح”،

جاء ذلك تعليقا على زيارة السفير الأمريكي ريتشارد نورلاند لدى ليبيا، لمليشيات مصراتة لإقناعهم بفتح الطريق الساحلي، وكانت النتيجة رفضهم فتح الطريق إلا بشروط.

وتابع “عقيل”، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» قائلا: “بعد ذهابه  إليهم بعقر دارهم  .. لإقناعهم بتنفيذ أحد أصغر  التزاماتهم باتفاق 5+5 .. وهو فتح الطريق الساحلي الذي يقطعون به أوصال البلاد .. السفير الأمريكي يتلقى صفعه من مليشيات مصراته ..  بإعلانها رفض فتح الطريق إلا بشروط ،،”.

وأضاف “عقيل” بقوله: “البعد الاستراتيجي للواقعه .. فإن التهديد والغطرسه الأمريكية الذين كانا يمارسان قبل سقوط  ترامب  .. قد صارا هشيما تذروه الرياح !!!”.

جدير بالذكر أن اللجنة المشتركة “5+5” كانت قد وجهت بإخلاء خطوط التماس بسحب القوات والآليات الثقيلة وفتح الطريق الساحلي وإعادة القوات إلى وحداتها بالتنسيق مع لجنة الترتيبات الأمنية.

وأوضحت اللجنة المشتركة 5+5 في مؤتمر صحفي في 12 نوفمبر الماضي بأنه تم الاتفاق على المرحلة الأولى من ذلك، بفتح الطريق الساحلي، واتخاذ كل ما يستلزم تأمين حركة سهلة للمواطنين، وأرشدت بإعداد الآليات والخطوات التنفيذية على الأرض والمباشرة بنزع الألغام والمخلفات بالتعاون مع الأمم المتحدة، وعلى مساحات محددة.

وفي الوقت نفسه، قال شهود عيان، إن بعض السواتر الترابية والخنادق التي كانت تختبئ بها المرتزقة السوريون لا تزال تقطع الطرق الرئيسية بين سرت وطرابلس خاصة بمنطقة أبوقرين.

مقالات ذات صلة