معين الكيخيا: الأمر يفرض علينا بناء دولة تواكب الحداثة والتقدم الحضاري والتكنولوجي

هنأ المنتدى الليبي الديمقراطي، برئاسة معين الكيخيا، الشعب الليبي بمناسبة حلول السنة الميلادية الجديدة 2021، قائلا:” نسأل الله أن تكون نهاية سنة 2020 هي نهاية للفرقة ووأد للاقتتال بين الأخوة وأن يكون العام الجديد بداية لتفعيل دولة قانون ومؤسسات تعمل جنبا إلى جنب لتؤسس لدولة ترعى مصالح الشعب”.

 

وبحسب بيان صادر عن المنتدى الليبي الديمقراطي، اليوم الخميس، فإن المنتدى يأمل أن يكون الجميع فيها شركاء في صناعة مستقبل وطن تلاطمت به أمواج الفتن والمحن، وقد آن له أن يستريح”.

 

وتابع المنتدى، في بيانه:” لقد مر عام من أعمارنا وبلادنا تتخبط بين حروب وانفلات أمني وتردي في الأوضاع الاقتصادية، الأمر الذي يحتم بل ويفرض علينا أن نوحد كلمتنا ونقف صفا واحدا لبناء دولة تواكب الحداثة والتقدم الحضاري والتكنولوجي”.

 

واختتم:” نريد أن نصل في نهاية العام 2021 ولدينا أسس دستورية وسلطة منتخبة ديدنها خدمة الشعب لا حكمه وإلا ينقضي هذا العام إلا وقد أُنجزت خطوات وتركت بصمات يراها المواطن بعينه لا بعين الإعلام الممول والموجه لخدمة مصالح ضيقة لا ترى في الوطن إلا غنيمة” على حد وصف البيان.

مقالات ذات صلة