“الأمين”: ثوار وأحرار فبراير في سباق مع “الزمن والوثن” لتحقيق الدولة المدنية بالانتخابات

زعم وزير الثقافة والمجتمع المدني الليبي الأسبق، وسفير ليبيا السابق في مالطا، الحبيب الأمين، أن ما أسماهم “ثوار وأحرار فبراير” يتسابقون مع الزمن والوثن في ذات الوقت لتحقيق حلم الدولة المدنية بالانتخابات.

وقال “الأمين”، في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» زاعما: “إن هزيمة معسكر الخريف العربي وكسر شوكة العسكرة وفلول الاستبداد كان أفضل ما تحقق في 2020 رغم ما عاناه الليبيين من خيانة الجوار وخذلان الأغيار وتخبط القرار الرسمي واستلاب إرادته”.

واستكمل “الأمين” زعمه بقوله: “صمود ثوار واحرار فبراير لتحقيق مدنية الدولة بالانتخابات في 24 ديسمبر 2021 كسباق مع الزمن والوثن معا”.

وكان “الحبيب الأمين”، قد طالب في وقت سابق من ثوار فبراير أن تتعالى أصواتهم وأسلحتهم إن لزم الأمر، مضيفا بزعمه “نحن في زمن تعالت فيه أصوات «البغاة» والطغاة وتطاولت أنبايهم”، بحسب وصفه.

وأضاف “لا ينبغي لـ«فبراير» الخجل ولا يليق بها التردد، فهي «شرف» من خاضها ولا تستحي من سلاحها أو تفرط فيه، فهو صمام أمان لبناء جيش وحرس لصون سيادة الوطن ودولة الدستور”، على حد زعمه.

مقالات ذات صلة