لا يثقون في وعوده.. الشعب التركي يتحدى “أردوغان” ويدخر أمواله بالعملات الأجنبية

حالة من انعدام الثقة باتت موجودة لدى الشعب التركي في وعود رئيسهم رجب طيب أردوغان الاقتصادية، وعلى الرغم من ارتفاع سعر صرف الليرة أمام العملات الأجنبية بشكل نسبي في الأيام الأخيرة، إلا أن الأتراك ما زالوا يتجهون إلى إدخار أموالهم بالعملات الأجنبية، حتى وصلت إلى مستوى قياسي جديد بلغ 234.81 مليار دولار.

وبحسب “رويترز”، إنه وفقًا لبيانات البنك المركزي التركي الصادرة يوم 25 ديسمبر، فقد ارتفع احتياطي النقد الأجنبي خلال الأسبوع الماضي في تركيا إلى 234.10 مليار دولار.

ورغم تعهد “أردوغان”، في نوفمبر الماضي، بإجراء إصلاحات اقتصادية، وطالب الأتراك بإدخار أموالهم بالعملة المحلية واستبدال أرصدتهم في البنوك بالليرة التركية، إلا أن الشعب التركي ما زال يشعر بالقلق، من ارتفاع التضخم، حيث أظهرت بيانات البنك المركزي التركي، أن إجمالي احتياطيات النقد الأجنبي للبنك المركزي ارتفع من 49.80 مليار دولار إلى 51.61 مليار دولار خلال الأسبوع الماضي.

جدير بالذكر أن رئيس حزب الديمقراطية والتقدم التركي المعارض، علي باباجان، كان قد انتقد مؤخرا الأوضاع الاقتصادية في البلاد، وتراجع مستوى الدخل والمعيشة، منوهًا إلى أن النظام الرئاسي في البلاد قيد حقوق الإنسان والحريات العامة.

وقال في كلمة خلال المؤتمر العادي الأول لحزبه، الذي انعقد الثلاثاء الماضي بصالة أتاتورك للألعاب الرياضية بأنقرة: «في البلد الذي نعيش فيه، يعاني الناس من الجوع والفقر، وعدم المساواة في الدخل، وهذا الشيء محسوس بعمق، جيش الفقراء يتشكل بيد الإدارة السيئة، جيش الفقراء يتشكل من سوء الإدارة»، وفقًا لصحيفة «سوزجو» التركية.

وأضاف “باباجان”: «المزارعون والمنتجون يفقدون ما لديهم، لا يستطيع التجار الصمود لأيام، ولا يمكنهم سداد ديونهم، وعليهم إغلاق أبوابهم، رواتب المتقاعدين تتلاشى يومًا بعد يوم، مواطنونا ذوو الدخل الثابت محكوم عليهم بمستوى معيشي يمس الكرامة الإنسانية»، وفقًا لموقع «العربية».

وتابع “باباجان”: «نشأت الثقوب السوداء في جميع مجالات الاقتصاد، خزينة الدولة فارغة، والبنك المركزي ليس لديه احتياطيات من العملات الأجنبية، الشباب عاطلون عن العمل، إن الوصول إلى الحق في الصحة يزداد صعوبة، وشعبنا يفقد حياته بسبب عدم التدابير».

مقالات ذات صلة