مسؤول روسي: تحرير عدد من مواطني روسيا من الأسر في ليبيا

أعلن ألكسندر مالكفيتش عضو المجلس الاجتماعي الروسي ورئيس صندوق القيم الوطنية، أنه تم تحرير عدد من مواطني روسيا من الأسر في ليبيا.

وبحسب ما نشره موقع “روسيا اليوم” أضاف “مالكفيتش” قائلا: “وصفت المحررين بأنهم مواطنينا، لأنهم جميعا من الناطقين بالروسية وينتمون إلى ثقافة واحدة”.

وأكد “مالكفيتش” أن بين المحررين مواطن أوكراني والباقون هم من مواطني روسيا الاتحادية، أحدهم روسي ولد في أوكرانيا، وآخر في أرمينيا وثالث في كازاخستان وواحد فقط في روستوف الروسية.

وقال “مالكفيتش”: “منذ وقت ليس ببعيد، علمت أنه تم قبل أسابيع قليلة اختطافهم في ليبيا وتحركنا على الفور. وبالتعاون مع الدبلوماسيين الروس، قمنا بتجنيد جميع قدراتنا واستطعنا حل هذه المهمة الصعبة وبالغة الأهمية وإعادة مواطنينا الى الوطن”.

وأعرب “مالكفيتش” عن امتنانه وشكره لنائب وزير الخارجية والممثل الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف، الذي “نظم هذه العملية وقادها”.

وتابع “مالكفيتش”: “أنا متأكد من أنه سيدخل في تاريخ الدبلوماسية الروسية، كشخص كرس نفسه بالكامل خدمة للناس”.

مقالات ذات صلة