“سيالة”: الروس المفرج عنهم لم يُخطفوا والإفراج عنهم بعد التواصل مع وزير خارجية روسيا

قال وزير خارجية حكومة الوفاق محمد سيالة، في تصريحات نقلتها وكالة”سبوتنيك” الروسية، إن الروس المفرَج عنهم لم يُخطفوا، ولكن زورقهم دخل المياه الليبية، وقد أُفرج عنهم بعد التواصل مع نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف.

وقد أعلن ألكسندر مالكفيتش عضو المجلس الاجتماعي الروسي ورئيس صندوق القيم الوطنية، أنه تم تحرير عدد من مواطني روسيا من الأسر في ليبيا.

وبحسب ما نشره موقع “روسيا اليوم” أضاف “مالكفيتش” قائلا: “وصفت المحررين بأنهم مواطنينا، لأنهم جميعا من الناطقين بالروسية وينتمون إلى ثقافة واحدة”،مؤكدا أن من بين المحررين مواطن أوكراني والباقون هم من مواطني روسيا الاتحادية، أحدهم روسي ولد في أوكرانيا، وآخر في أرمينيا وثالث في كازاخستان وواحد فقط في روستوف الروسية.

وقال “مالكفيتش”: “منذ وقت ليس ببعيد، علمت أنه تم قبل أسابيع قليلة اختطافهم في ليبيا وتحركنا على الفور، وبالتعاون مع الدبلوماسيين الروس، قمنا بتجنيد جميع قدراتنا واستطعنا حل هذه المهمة الصعبة وبالغة الأهمية وإعادة مواطنينا الى الوطن”.

والخميس الماضى، بحث وزير الخارجية بحكومة الوفاق محمد الطاهر سيالة التطورات الليبية مع نائب وزير الخارجية الروسى ميخائيل بوغدانوف، على هامش زيارته لموسكو، بحسب بيان لخارجية الوفاق أكد فيه أن الجانبان شددا على تأكيد العلاقات بين الدولتين والتعاون من أجل إنجاح كافة الجهود المبذولة لإنجاح الحوارات التى تدعو للسلام والاستقرار فى ليبيا”، على حد زعمه.

 

مقالات ذات صلة