فتحي المريمي: لا يجب ربط خروج المرتزقة بالحل السياسي

شدد المستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب الليبي فتحي المريمي على خروج المرتزقة والقوات الأجنبية قبيل نهاية المدة المحددة لخروجهم، والتي تنتهي خلال ثلاثة أسابيع.

وأكد المريمي في تصريحات صحفية رصدتها “الساعة 24″، أن الشعب الليبي لا يريد مرتزقة على الأراضي الليبية خاصة مرتزقة تركيا، والذين ينتمون لجماعات مصنفة إرهابية.

وقال المستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب إن الحوار السياسي الليبي الذي تشرف عليه الأمم المتحدة يمكن أن ينجح حال الاتفاق على تشكيل المجلس الرئاسي والحكومة الجديدة.

 ولفت المريمي إلى أن خروج المرتزقة محدد من اللجنة العسكرية الليبية «5+5»، ولا بد أن يتم تفعيل ذلك بشكل فعليّ ولا يجب ربط ذلك بالحل السياسي.

وطالب نصف أعضاء ملتقى الحوار السياسي في ليبيا، الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بالضغط لإنهاء أشكال الوجود العسكري الأجنبي كافة على الأراضي الليبية، ومحاسبة المخالفين للاتفاق السياسي والإعلان الدستوري وتعديلاته.

وأشار 36 عضواً في منتدى الحوار السياسي الليبي، من أصل 74 عضواً، في بيان لهم إلى الآثار السلبية لمختلف أشكال التدخلات الأجنبية في شؤون الدولة الليبية، والتي أدت إلى تدفق السلاح والمرتزقة إليها، بمخالفة القرارات الدولية الصادرة بمنعها، داعين النخب السياسية الليبية إلى العمل معاً للوصول إلى حلول سياسية توافقية للمحافظة على وحدة وسيادة واستقرار بلادهم.

ودعا الأعضاء إلى تحقيق المصالحة الوطنية الشاملة من خلال تشكيل لجنة للمصالحة والمصارحة كي تعمل على الإعداد لتوفير متطلبات المصالحة.

 

مقالات ذات صلة